مسؤول قطري من الإمارات يحدد أسس حل الأزمة الخليجية

منشور 03 آذار / مارس 2019 - 03:54
أعلنت قطر أن "الحوار دون شروط مسبقة هو الحل الأمثل للأزمة الخليجية
أعلنت قطر أن "الحوار دون شروط مسبقة هو الحل الأمثل للأزمة الخليجية

أعلنت قطر، السبت، أن "الحوار دون شروط مسبقة هو الحل الأمثل للأزمة الخليجية".

جاء ذلك على لسان مدير إدارة المنظمات الدولية بوزارة الخارجية القطرية، يوسف سلطان يوسف، في كلمته خلال أعمال الدورة الـ46 لمجلس وزراء خارجية الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، التي عقدت في العاصمة الإماراتية أبوظبي، حسب وكالة الأنباء القطرية.

وقال ممثل قطر إنه "بالرغم من استمرار الحصار غير المشروع المفروض على بلاده، المخالف لكل القيم والمبادئ الإنسانية والقانونية والدينية، وعدم تقديم أي دليل للاتهامات الموجهة ضدها، إلا أنها ما زالت تؤكد أن الحوار دون شروط مسبقة هو الحل الأمثل للأزمة الخليجية".

وتعد زيارة يوسف إلى أبو ظبي الأولى لمسؤول قطري رفيع المستوى، منذ بداية الأزمة الخليجية بين قطر من جهة، والسعودية والإمارات والبحرين ومصر من جهة أخرى، عقب اتهامها بدعم الإرهاب، وهو الأمر الذي تنفيه الدوحة.

وأضاف يوسف أن بلاده "ذات موقف ثابت في الحفاظ على روابط الأخوة الإسلامية، والتزامها بميثاق منظمة التعاون الإسلامي الداعي لاحترام سيادة الدول واستقلالها وعدم التدخل في شؤونها الداخلية".

وأشار إلى أن "استمرار الأزمات التي تشهدها بعض الدول الإسلامية دون التوصل إلى حلول عادلة وشاملة يرجع إلى تقاعس المجتمع الدولي من جانب، وازدواجية المعايير الدولية في التعامل مع قضايا الشعوب من جانب آخر".


وتحت شعار "50 عاما من التعاون الإسلامي: خارطة الطريق للازدهار والتنمية"، استضافت أبوظبي، يومي 1 و2 آذار/ مارس الجاري، أعمال الدورة الـ46 لمجلس وزراء خارجية الدول الأعضاء في المنظمة.

وتشهد منطقة الخليج أسوأ أزمة في تاريخها، بدأت في 5 حزيران/ يونيو 2017، حين قطعت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر، ثم فرضت عليها "إجراءات عقابية".

الأناضول

مواضيع ممكن أن تعجبك