مساعدات إسرائيلية لأذربيجان

منشور 25 تشرين الأوّل / أكتوبر 2020 - 06:00
ولفتت "يديعوت أحرنوت" إلى أن المساعدات تم تقديمها فقط للمدنيين
ولفتت "يديعوت أحرنوت" إلى أن المساعدات تم تقديمها فقط للمدنيين

أفادت صحيفة "يديعوت أحرنوت" الإسرائيلية اليوم الأحد، بأن إسرائيل سلمت مساعدات إنسانية لأذربيجان على خلفية القصف الصاروخي الأرمني الذي استهدف كنجه، ثانية مدن أذربيجان.

وأشارت الصحيفة إلى أن "إسرائيل باعت على مدار سنوات طويلة أسلحة ومعدات عسكرية لأذربيجان، والآن قدمت لها يومي نهاية الأسبوع، بعد استئناف الأعمال القتالية مع أرمينيا، مساعدات إنسانية ومعدات طبية للسكان المدنيين الذين تضرروا جراء القصف من قبل أرمينيا في إقليم ناغورني قره باغ".

وأوضح التقرير أن "الأذربيجانيين طلبوا مؤخرا مساعدات إنسانية وطبية لمعاونة عشرات المدنيين الذي تضرروا بالضربات الأرمنية في كنجه... والتي أسفرت عن مقتل 15 مدنيا وإصابة وتشريد العشرات".

وأرسلت إسرائيل ردا على هذا الطلب، سخانات وملابس دافئة وبطانيات وحقائب إسعاف ومستلزمات أساسية، كما بعثت يوم الجمعة دفعة ثانية من المساعدات شملت معدات طبية.

وأضافت الصحيفة أن سفير إسرائيل لدى أذربيجان جورج ديك، زار يوم 23 أكتوبر كنجه، والتقى الأهالي ممن فقدوا بيوتهم جراء القصف.

ولفتت "يديعوت أحرنوت" إلى أن المساعدات تم تقديمها فقط للمدنيين

كما ذكرت أن إسرائيل اقترحت منذ نحو أسبوعين تقديم مساعدات إنسانية لأرمينيا، التي لم توجه ردها حتى الآن.

عادت الاشتباكات بين الجيش الأذربيجاني والقوات الأرمينية الأحد بسبب إقليم ناغورني قره باغ الجبلي مع تبادل الطرفين اتهامات بعرقلة التوصل إلى تسوية سلمية للصراع.

اتهامات متبادلة

واتهمت أرمينيا قوات أذربيجان بقصف أحياء سكنية للمدنيين. ونفت باكو قتل مدنيين وقالت إنها مستعدة لتنفيذ وقف إطلاق النار بشرط انسحاب قوات الأرمن من ساحة القتال.

واندلع القتال مطلع الأسبوع داخل وحول ناغورني قره باغ، وهو إقليم تابع لأذربيجان لكن يحكمه ويسكنه الأرمن، بعد أن استضاف وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو وزيري خارجية أرمينيا وأذربيجان يوم الجمعة في إطار مسعى جديد للسلام.

974 قتيلا عسكريا

قالت وزارة الدفاع في إقليم ناغورني قره باغ الأحد إنها سجلت سقوط 11 قتيلا جديدا في صفوف قواتها، ليرتفع عدد القتلى العسكريين لديها إلى 974 قتيلا منذ اندلاع القتال مع القوات الأذربيجانية.

وتقول أذربيجان إن 65 مدنيا من مواطنيها قُتلوا في الصراع وأصيب 298 لكنها لا تعلن عن خسائرها العسكرية.

وقوض انهيار اتفاقين لوقف إطلاق النار توسطت روسيا فيهما الآمال في نهاية سريعة للقتال الذي اندلع في 27 سبتمبر/أيلول.

واتهم مسؤولون من ناغورني قره باغ قوات أذربيجان بإطلاق نيران المدفعية على مناطق سكنية في أسكيران ومارتوني في أثناء الليل.

وقالت أذربيجان إن مواقعها تعرضت لهجوم بأسلحة خفيفة وقذائف مورتر ودبابات وصواريخ هاوتزر.


© 2000 - 2020 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك