مستشار النمسا يشيد ”بالصداقة” مع اسرائيل

منشور 03 أيلول / سبتمبر 2007 - 04:18
أشاد المستشار النمساوي ألفريد جوزنباور بفتح "صفحة جديدة من الصداقة" مع اسرائيل يوم الاثنين بعد عقود شابها التوتر في العلاقات بسبب ماضي النمسا النازي وانضمام حزب يميني متطرف الى الائتلاف الحاكم.

وسلم جوزنباور وهو اول رئيس للحكومة النمساوية يزور اسرائيل منذ عام 1998 بان العلاقات بين الدولتين اتسمت بالفتور في الماضي قبل ان تقر فيينا بأن النمساويين كانوا جناة أكثر منهم ضحايا للنازية.

وقال في مؤتمر صحفي مع رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت "صحيح ان العلاقات بين النمسا واسرائيل لم تكن دائما سهلة... وها نحن نفتح صفحة جديدة من الصداقة والتعاون."

واقر المستشار السابق فرانز فرانيتسكي بمشاركة النمسا في تحمل المسؤولية عن الجرائم النازية في خطاب القاه في القدس في اوائل التسعينات.

غير ان العلاقات توترت من جديد في عام 2000 عندما حل حزب الحرية الذي يتزعمه اليميني المتطرف يورج هايدر ويضم في صفوفه بعض المعجبين بالعهد النازي في المركز الثاني في الانتخابات العامة استنادا الى برنامج يقوم على كراهية الاجانب وانضم الى الائتلاف الحاكم.

وسحبت اسرائيل سفيرها مؤقتا.

وعادت العلاقات لطبيعتها عام 2003 عندما وافقت النمسا على تعويض ضحايا النازية من اليهود ووصف جوزنباور العلاقات بأنها ممتازة.

ووصف اولمرت زيارة جوزنباور بأنها فرصة لتعميق العلاقات التي اتسمت تاريخيا "بالصعود والهبوط" بين الدولتين.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك