مستوطنون يطعنون فلسطينيا بالقدس وإسرائيل تواصل البحث عن الأسيرين الفارين

منشور 18 أيلول / سبتمبر 2021 - 08:57
مستوطنون يطعنون فلسطينيا بالقدس وجنود اسرائيليون يعتدون بوحشية على عائلة بالخليل

أقدم مستوطنون يهود على طعن فلسطيني في مدينة القدس، و اعتدى جنود إسرائيليون بوحشية على عائلة فلسطينية في الخليل جنوبي الضفة الغربية، فيما يتواصل البحث المحموم عن أسيرين من أصل 6 فروا من سجن جلبوع.

وقال الشاب محمد أبو ناب لمركز معلومات وادي حلوة (حقوقي غير حكومي)، إن عددا من المستوطنين هاجموه وحاولوا طعنه في منطقة دير ياسين غربي القدس، لأنه “عربي فقط”، وفق ما ذكره المركز عبر صفحته على فيسبوك.

وأوضح أبو ناب، إلى أن “عدد المعتدين كان بين 5 إلى 6 مستوطنين إسرائيليين”.

وأردف أنه “جرح في ظهره بجروح طفيفة نتيجة محاولات الطعن بالأدوات الحادة”.

وزعم المستوطنون المعتدون، بحسب أبو ناب، أنه “اعتدى عليهم أولا”.

ولفت أبو ناب، إلى أن الشرطة الإسرائيلية “كانت بصدد اعتقاله بسبب اتهامات المستوطنين له”.

وأضاف أن “هذا الاعتداء ليس الأول من نوعه ضد العاملين العرب وخاصة سائقي الحافلات”.

ويتعرض العاملون الفلسطينيون، وفق قولهم، لاعتداءات بشكل مستمر من قبل المستوطنين الإسرائيليين، خاصة في مدينة القدس.

اعتداء وحشي

من جهة خرى، اعتدى جنود إسرائيليون السبت، بالضرب على عائلة فلسطينية جنوبي الضفة الغربية المحتلة.

وأظهر مقطع مصور لحظات الاعتداء ومهاجمة الجنود لأفراد العائلة وسط مدينة الخليل جنوبي الضفة.

وقال الحقوقي عماد أبو شمسية، للأناضول، إن الاعتداء جرى في منطقة السهلة قرب الحرم الإبراهيمي، عقب زعم مستوطن قيام فتى فلسطيني بالبصق في وجهه.

وبين أبو شمسية، أن جنود الاحتلال انهالوا بالضرب على أفراد عائلة قفيشة، ومنهم أطفال ومسنون، متسببين لهم بجروح وكدمات.

ولفت إلى اعتقال الجيش الشابين ضياء عبد المهدي، ومحمد فواز قفيشة، بعد الاعتداء عليهما.

وتشير تقديرات فلسطينية، إلى وجود نحو 800 مستوطن في خمس بؤر استيطانية بمدينة الخليل، إضافة إلى نحو 7600 مستوطن في مستوطنة "كريات أربع" القريبة من وسط المدينة.

وعادة ما يشن مستوطنون اعتداءات بحق الفلسطينيين وممتلكاتهم في مناطق الضفة الغربية، ويقول فلسطينيون إن السلطات الإسرائيلية تتساهل مع المستوطنين المعتدين، ضمن مساعٍ رسمية لتكثيف الاستيطان في الأراضي المحتلة.

ويعيش حوالي 650 ألف إسرائيلي حاليا في أكثر من 130 مستوطنة تم بناؤها منذ عام 1967، عندما احتلت إسرائيل الضفة الغربية والقدس الشرقية.

البحث عن الأسيرين الفارين

في الغضون، واصل الجيش الإسرائيلي السبت، ولليوم الـ 13 عمليات الدهم والتفتيش لمناطق شمالي الضفة الغربية المحتلة، بحثا عن أسيرين فلسطينيين من أصل 6 فروا من سجن "جلبوع" قبل نحو أسبوعين.

وذكر شهود عيان لمراسل الأناضول، أن القوات الإسرائيلية أقامت حواجز عسكرية، وشنت حملات تمشيط في مناطق متفرقة من جنين بحثاً عن الفلسطينيين أيهم كممجي ومناضل نفيعات، من بلدتي كفر دان ويعبد، قرب جنين.

ورصد الشهود تحليق طائرة استطلاع إسرائيلية على ارتفاع منخفض في سماء جنين ومخيمها منذ فجر السبت.

كما استمرت، وفق شهود آخرين، عمليات الدهم والتفتيش الإسرائيلية برفقة الكلاب وقصاصي الأثر في بلدات بُرقين وكفر دان وكفر قود وكفيرت ويعبد، والتي رافقها تفتيش للمنازل والكهوف وآبار المياه.

وفي 6 سبتمبر/ أيلول الجاري، فر 6 أسرى فلسطينيين، جميعهم من محافظة جنين، من سجن "جلبوع" شديد الحراسة شمالي إسرائيل، عبر نفق حفروه من زنزانتهم إلى خارج السجن.

وأُعيد اعتقال 4 من هؤلاء الأسرى الجمعة والسبت من الأسبوع الماضي، فيما تبحث القوات الإسرائيلية عن الاثنين الباقيين.
 



 


© 2000 - 2021 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك