مسلحو القاعدة يغادرون المقار الحكومية في زنجبار اليمنية

منشور 05 أيّار / مايو 2016 - 12:52
عناصر من القاعدة في اليمن
عناصر من القاعدة في اليمن

قال سكان محليون إن مسلحي تنظيم القاعدة بدأوا الخميس، في الانسحاب من المرافق الحكومية التي كانوا يسيطرون عليها في مدينة زنجبار، عاصمة محافظة أبين وأكبر مدنها جنوبي اليمن.

وأوضح السكان، أن المسلحين التابعين للقاعدة شوهدوا منذ ساعات الصباح وهم يغادرون المرافق والمؤسسات الحكومية في المدينة، وفي مقدمتها مبنى السلطة المحلية (مقر الحكم المحلي).

وتأتي الأنباء عن انسحاب القاعدة من زنجبار، بعد يوم واحد من الإعلان عن اتفاق بين لجنة وساطة محلية تضم شخصيات اجتماعية وقبلية، وقيادة تنظيم القاعدة في محافظة أبين، قضى بانسحاب مسلحي التنظيم من مناطق سيطرتهم في المحافظة، في مدينتي زنجبار وجعار، والأخيرة تعد ثاني أكبر مدن أبين.

ولا يُعرف حتى الساعة الموقف في مدينة جعار، وما إذا كان مسلحو القاعدة بدأوا في الانسحاب منها من عدمه.

ووفق مصدر قبلي مقرب من لجنة الوساطة، فإن اللجنة سعت لهذا الاتفاق لتجنيب المحافظة حرباً محتملةً، خاصةً بعد إعلان الحكومة عزمها تحرير المحافظة من عناصر القاعدة الذين لا يزالون يسيطرون على عدد من مناطق أبين منذ تحريرها في أغسطس/آب الماضي.

وكانت قوات حكومية بدأت، في 21 أبريل/نيسان الماضي، التحرك شرقاً صوب محافظة أبين، لكنها توقفت على أطراف المحافظة دون الكشف عن أسباب توقفها.

وفي 24 من الشهر نفسه، استعاد الجيش اليمني السيطرة على مدينة المكلا عاصمة محافظة حضرموت شرقي البلاد، والتي ظلت لأكثر من عام تحت سيطرة تنظيم القاعدة.

وأمس، أعلن الجيش انتهاء العمليات العسكرية القتالية ضد مسلحي تنظيمي القاعدة و”الدولة الاسلامية” في منطقة وادي سر بمديرية القطن، التابعة لمحافظة حضرموت.

وعلل الجيش قراره بانتهاء العمليات القتالية، بوصول القوات العسكرية إلى أهدافها وتدمير معسكري “نخر الحاشدي”، و”سودف” بوادي سر، ” اللذين تتخذهما التنظيمات قاعدة للتدريب والتأهيل على مستوى اليمن والمحافظة (حضرموت)”، حسب بيان للجيش.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك