مشرف: الغرب خذلني وفكرت في الاستقالة

منشور 14 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2007 - 11:49

قال الرئيس الباكستاني برفيز مشرف إنه فكر في الاستقالة من منصبه وأعرب في مقابلة مع شبكة سكاي التلفزيونية عن أسفه لعدم تقدير " انجازاته " في الداخل والخارج.

وأكد مشرف الاربعاء أنه يمكن اجراء الانتخابات البرلمانية في ظل قانون الطواري/ وأضاف" لست ديكتاتورا ،انا اريد الديمقراطية وسأتنحى عن الرئاسة إذا سادت الفوضى البلاد".وأوضح أنه يشعر حاليا بأنه الرجل الذي قاد باكستان إلى الديمقراطية لكن الغرب خذله.

وقال" يجب نسيان الماضي وأن يعمل الجميع من أجل مصلحة باكستان". واكد أنه اضطر لفرض حالة الطوارئ لمواجهة ما اسماه بخطر التطرف الاسلامي.

من جهة أخرى اعلن نائب وزير الاعلام طارق عظيم انه سيم غدا الخميس حل البرلمان بعد انتهاء ولايته وذلك تمهيدا لاجراء الانتخابات البرلمانية قبل التاسع من يناير/كانون الثاني المقبل بحسب ما وعد مشرف.

وأكد عظيم ان حكومة انتقالية ستؤدي اليمين الدستورية الجمعة لتدير شؤون البلاد حتى اجراء الانتخابات.

وقال المسؤول انه سيتم غدا على الأرجح اعلان اسم رئيس الحكومة الانتقالية، وقال عظيم إنها ستكون لحظة تاريخية حيث اكمل البرلمان ولايته ومدتها خمس سنوات للمرة الاولى منذ 22 عاما.

وبينما كان مشرف يدلي بهذه التصريحات اعتقلت الشرطة الباكستانية زعيم حزب طريق الانصاف ونجم الكريكيت السابق عمران خان في مدينة لاهور إثر محاولته قيادة تظاهرة طلابية ضد الرئيس الباكستاني.

وقال مصدر في الشرطة إنها قررت وضع خان مجددا قيد الإقامة الجبرية بعد اختفائه منذ إعلان حالة الطوارئ في الثالث من الشهر الجاري.

وأكد خان في تصريحات بالهاتف أنه اعتقل بعد وصوله إلى جامعة البنجاب في لاهور لقيادة مظاهرة ضد " الديكتاتور مشرف واعماله غير الشرعية".

واتهم الطلبة الاسلاميين من أنصار حزب الجماعة الاسلامية بالتآمر مع الشرطة للقبض عليه بسرعة قبل الإدلاء بأي تصريحات للطلبة أو وسائل الإعلام.

لكنه أكد انه حقق هدفه بإطلاق حركة مظاهرات الطلبة في لاهور، وقال خان لبي بي سي إنه اراد أت ينضم الطلبة لحركة المعارضة إلى الجانب السياسيين والمحامين.

ومازال التوتر يخيم على لاهور التي تعد العاصمة الثقافية لباكستان حيث مازالت زعيمة حزب الشعب بينظير بوتو خاضعة للاقامة الجبرية.

وأفادت أنباء بأن بوتو تسعى حاليا لتشكيل تحالف من المعارضة ضد الرئيس مشرف.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك