مشرف يفوز بولاية رئاسية ثالثة

منشور 06 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 07:59
احتفل انصار الرئيس الباكستاني برويز مشرف في كافة انحاء البلاد اليوم بفوزه بولاية رئاسية ثانية مدتها خمس سنوات.

وتجمع مئات من انصار مشرف في مدن (كراتشي) و (لاهور) و (حيدراباد) و (فيصل اباد) ومناطق باكستانية اخرى للاحتفال بهذه المناسبة حيث شوهدت الالعاب النارية تضيىء سماء باكستان.

كما قام انصار الرئيس مشرف الذي زال في صراع محتدم مع خصومه السياسيين بتوزيع الحلوى واعداد موائد الافطار المفتوحة تعبيرا عن فرحتهم بهذه المناسبة.

وقد نظمت احزاب المعارضة الباكستانية من جانبها مظاهرات في مناطق مختلفة من باكستان للاحتجاج على فوز مشرف.

وكانت لجنة الانتخابات الرئاسية الباكستانية قد اعلنت في وقت سابق نتائج غير رسمية تؤكد فوز الرئيس الباكستاني برويز مشرف بأغلبية ساحقة لولاية ثانية للسنوات الخمس المقبلة موضحة انه تمكن من احراز 252 صوتا في البرلمان مقابل صوتين لمنافسه القاضي وجيه الدين احمد.

وامتنع نواب حزب الشعب الباكستاني الذي عقد اتفاقا مع الرئيس مشرف منذ يومين يقضي بالمشاركة في السلطة عن التصويت في الانتخابات ولم يحصل مرشحه أمين فهيم على أي صوت ما مما ضمن لمشرف الفوز بالرئاسة.

وفي النتائج قال مسؤولون باللجنة الانتخابية "إن مشرف حصل على معظم الأصوات في انتخابات الرئاسة".

لكن النتائج الرسمية لن تعلن قبل 11 يوما على الأقل؛ إذ إن قرارا صادرا الجمعة عن المحكمة العليا منع إصدارها قبل أن تبت المحكمة بطعون تقدمت بها المعارضة حول صحة ترشيح مشرف، ولن تدرس المحكمة هذه الطعون إلا اعتبارا من الـ17 من أكتوبر/تشرين الأول.

وقال مفوض اللجنة الانتخابية قاضي محمد فاروق للجمعية الوطنية "إن مشرف حصل في البرلمان بمجلسيه على 252 صوتا من 257 صوتا، وحصل أقرب منافسيه وجيه الدين أحمد على صوتين في حين رفضت ثلاثة أصوات".

وتابع المسؤولون أن مشرف حصل أيضا على معظم الأصوات في ثلاثة من المجالس الإقليمية الأربعة التي جرت بها الانتخابات، وما زال إحصاء الأصوات مستمرا في المجلس الإقليمي الرابع.

ويتحتم على مشرف انتظار تأكيد المحكمة العليا شرعية ترشيح نفسه في انتخابات الرئاسة قبل إعلان فوزه. وكان أعضاء البرلمان والمجالس الإقليمية الأربعة بدؤوا صباح يوم السبت التصويت في الانتخابات الرئاسية التي جرت بالاقتراع غير المباشر.

والرهان الأهم في باكستان ليس الاقتراع الرئاسي بل الانتخابات التشريعية المقررة مطلع العام 2008 بالاقتراع العام المباشر، ومعسكر مشرف لا يضمن فوزه بالغالبية الضرورية للحكم في هذه الانتخابات.

وفي هذا الإطار وقع مشرف الجمعة مرسوما لإسقاط اتهامات عن رئيسة الوزراء السابقة بنازير بوتو دفعتها إلى الإقامة في المنفى منذ العام 1999، ممهدا الطريق بذلك لتقاسم السلطة معها من خلال تحالف مع حزب الشعب الباكستاني الذي تتزعمه في الانتخابات التشريعية.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك