مشروع قرار للوفد الفلسطيني يقسم العرب بالأمم المتحدة

منشور 08 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2007 - 09:11
أعدّ المندوب الفلسطيني في الأمم المتحدة، رياض منصور، مشروع قرار يعتزم طرحه على الجمعية العامة في نيويورك، يُدين ما أسماه "ميليشيات فلسطينية خارجة عن القانون"، سيطرت على مؤسسات السلطة في غزة، في إشارة إلى حركة "حماس".

وأثار هذا المشروع الذي أتى بالتشاور بين المندوب الفلسطيني والأوربيين ، جدلاً واسعاً وغضباً عربياً بسبب تجاهل المندوب الفلسطيني للدول العربية في الأمم المتحدة، والتي عارضت هذا المشروع بشدة.

وقد رفض المندوبون العرب القرار بصيغته الأولية باعتباره قد يؤدي لإدانة الأمم المتحدة لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، التي تحظى بأغلبية مقاعد المجلس التشريعي الفلسطيني، والتي حصلت عليها في انتخابات تشريعية ديمقراطية شهد العالم بنزاهتها، ووصفها بـ "الإرهاب".

وذكرت قناة "الجزيرة" الفضائية أن اجتماعات المجموعة العربية في الأمم المتحدة شهدت جدلاً في الآونة الأخيرة بسبب مشروع قرار تعتزم البعثة الفلسطينية طرحه على الجمعية العامة، وذلك بسبب ما تضمنته النسخة الأولى لمشروع القرار من إشارة إلى حركة المقاومة الإسلامية (حماس) على أنها "مليشيات خارجة على القانون".

وقال مندوب مصر السفير ماجد عبد الفتاح إن وصف حركة "حماس" على هذا النحو "يفتح الباب أمام الأمم المتحدة بتصنيف جهة ما بأنها إرهابية".

أما المندوب الليبي فأوضح أن بلاده لا تستطيع الموافقة على مشروع قرار سيشكل سابقة ستكون لها نتائج خطيرة. من جهته قال مندوب السودان عبد المحمود عبد الحليم إن لديه تعليمات بالتصويت ضد مشروع القرار في حال عدم تعديله.

يذكر ان المندوب الفلسطيني لدى الأمم المتحدة رياض منصور صوّت قبل أشهر ضد مشروع قانون عربي إسلامي يدعو إلى رفع الحصار عن قطاع غزة والتخفيف من معاناة المواطنين هناك.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك