مصرع جندي اميركي ومدني اسباني وجنوب افريقي والافراج عن رهائن

منشور 22 نيسان / أبريل 2004 - 02:00

قتل جندي اميركي بحادث سير واصيب اخران فيما قتل جنوب افريقي وآخر اسباني، وتاتي التطورات في الوقت الذي اعلنت بولندا عن سحب قوات بحلول 2005 كما طلب جنود بلغار العودة الى ديارهم وافرج الخميس عن رهائن سويسريين وآخر فلسطيني 

قتلى  

اعلنت قوات الاحتلال في بيان يوم الخميس ان جنديا اميركيا قتل وجرح اثنان آخران مساء الثلاثاء في حادث سير على طريق بلد التي تبعد 75 كيلومترا شمال بغداد. 

وقد نقل احد الجريحين الى المانيا للعلاج بينما استأنف الثاني عمله 

من جهة ثانية قام مسلح عراقي بقتل رجل أمن من جنوب أفريقيا بطلقة في رأسه.  

من ناحية اخرى اعلن وزير الصحة العراقي خضير عباس ان المدني الذي قتل بالرصاص يوم الخميس في متجر في حي الاعظمية ببغداد عنصر امن جنوب افريقي يعمل لحساب الائتلاف. 

وقال الوزير العراقي لوكالة الانباء الفرنسية ان القتيل جنوب افريقي ويعمل على حماية العاملين في سلطة الائتلاف المؤقتة الذين يعملون لوزارة الصحة 

وكان ضابط في الشرطة العراقية قد اعلن ان مدنيا اسبانيا قتل بالرصاص صباح اليوم الخميس في حي الاعظمية السني في بغداد 

واوضح النقيب فاضل المري ان المدني الاسباني كان يبتاع حاجياته في الحي عندما اطلق رجل النار عليه من سلاح كلاشينكوف مما ادى الى مقتله واصابة مترجمه بجروح. وقال حارس في مفوضية الصادق القريبة ان القوات الاميركية حضرت الى المفوضية ووضعت الجثة في كيس من البلاستيك ونقلتها 

بولندا تخطط لخفض عدد جنودها 

الى ذلك جدد وزير الخارجية البولندي فلوجيميارش شيموشيفيش تأكيده يوم الخميس في باريس ان بولندا تخطط لتخفيض عدد جنودها في العراق بعد الانتخابات التي ستجرى في البلاد في بداية العام 2005. وقال في مؤتمر صحافي بعد الانتخابات ، نعتقد انه سيكون من الممكن تخفيض وجودنا في العراق. واضاف انه حتى ذلك الحين، فان بولندا ستواصل مهمتها. ليس في نيتنا احداث اي تغييرات خلال الاشهر المقبلة 

وقال وزير الدفاع البولندي يرجي شمايجينسكي ان بولندا تتوقع خفضا كبيرا لقواتها، انما بعد الانتخابات العراقية المقررة قبل 31 كانون الثاني/ يناير 2005. وكان رئيس الوزراء البولندي ليزيك ميلر استبعد الاربعاء حصول انسحاب سريع من العراق ومن دون تشاور مع واشنطن، مع اقراره بان انسحاب القوات الاسبانية وقوات اميركا اللاتينية يغير الوضع 

وتتولى بولندا، حليفة الولايات المتحدة، قيادة قوة متعددة الجنسيات في العراق يبلغ عدد افرادها 9000 عنصر، بينهم 2500 بولندي. وتنتشر القوة في منطقة ذات غالبية شيعية جنوب بغداد 

على صعيد آخر اعلن رئيس هيئة اركان الجيش البلغاري الجنرال نيكولا كوليف الخميس ان 23 عسكريا من الوحدة البلغارية المنتشرة في كربلاء (جنوب العراق) وتضم 450 رجلا، عادوا من العراق. واوضج الجنرال كوليف ان 13 من بينهم طلبوا العودة 

واضاف ان ثمانية عسكريين سحبوا بقرار من القيادة المحلية بسبب المستوى العالي للضغط النفسي الذي اصابهم خلال المواجهات مع جيش المهدي، الميليشيا التابعة للزعيم الشيعي المتشدد مقتدى الصدر في مطلع نيسان/ ابريل. ويعود احد الجنود لاسباب طبية واخر في اعقاب قرار تأديبي 

الافراج عن رهائن 

اعلنت شركة أميركية يوم الخميس ان خاطفين أفرجوا عن أحد موظفيها في العراق بعد أسبوعين من خطفه. 

وقالت سالي جونسون نائب رئيس شركة ريسيرش ترايانجل انترناشونال ان نبيل جورج يعقوب رزوق وهو فلسطيني من القدس الشرقية يحمل بطاقة هوية اسرائيلية أفرج  

عنه في وقت سابق يوم الخميس. وَأضافت "انه بخير وفي حالة جيدة." 

ولايحمل رزوق الجنسية الاسرائيلية. 

وخطف رزوق الذي كان يعمل لحساب الشركة ومقرها نورث كارولاينا التي تنفذ عقودا  

في العراق في الثامن من نيسان/ابريل . 

ولم يكن لدى جونسون أي تفاصيل عن ملابسات الافراج عنه ولكنها قالت انه في حالة جيدة فيما يبدو. 

وكان رزوق الذى تعيش عائلته في القدس يعمل مديرا لعمليات الشركة فى مدينة النجف  

بموجب عقد موقع بين شركته والوكالة الأميركية للتنمية الدولية. 

الى ذلك اعلنت وزيرة الخارجية السويسرية ميشلين كالمي-راي خلال مؤتمر صحافي انه افرج صباح الخميس في العراق عن مواطنين سويسريين احتجزتهما مجموعة مجهولة لمدة 48 ساعة. وقالت الوزيرة ان مجموعة مسلحة غير معروفة اعتقلت السويسريين العاملين في منظمة غير حكومية اجنبية الثلاثاء، بدون ان تورد توضيحات حول ظروف الخطف 

واكتفى السفير بيتر ساتر الذي شارك في المؤتمر الصحافي في برن بالقول ان مكتب الارتباط السويسري في بغداد بذل جهودا للتوصل الى اطلاق سراحهما—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك