مصرع واصابة 8 اسرائيليين وقوات الاحتلال تغتال قياديا من الجهاد

منشور 16 تشرين الأوّل / أكتوبر 2005 - 09:13
نفت كتائب شهداء الاقصى مسؤوليتها عن قتل 3 مستوطنين في الضفة الغربية فيما اغتالت قوات الاحتلال قياديا في سرايا القدس الجناح المسلح لحركة الجهاد الاسلامي في فلسطين.

عملية في الضفة

نفت كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح مسؤوليتها عن الهجوم الذي وقع مساء الاحد في مستوطنة غوش قطيف وأسفر عن مقتل ثلاثة مستوطنين وإصابة خمسة آخرين

ونقلت قناة الجزيرة الفضائية عن زكريا الزبيدي القيادي في كتائب شهداء الاقصى قوله إن الحركة ملتزمة بالتهدئة مع إسرائيل حسب اتفاقها مع السلطة الفلسطينية

وكانت مصادر اعلامية نقلت عن مصادر فلسطينية ان كتائب شهداء الاقصى وصقور فتح قد تبنيتا الهجوم

وقالت خدمات الانقاذ والاسعاف اسرائيلية ان مسلحين فلسطينيين قتلوا ثلاثة اسرائيليين وجرحوا خمسة آخرين رميا بالرصاص من سيارتين مسرعتين خارج المستوطنتين في الضفة الغربية المحتلة يوم الاحد. ووقعت الهجمات عند محطتين لركوب السيارات خارج مجمع جوش عتصيون الاستيطاني في جنوب الضفة الغربية ومستوطنة ايلي بوسط الضفة واكدت مصادر ان المحطتين مخصصتين لنقل الجنود الاسرائيليين وهذان هما اول هجومين من نوعهما منذ أربعة أشهر. وقال شاؤول جولدشتاين وهو زعيم للمستوطنين في جوش عتصيون لراديو اسرائيل "مر فلسطيني بسيارة واطلق وابلا من الرصاص وأصاب الناس الواقفين في موقع ركوب السيارات." وقالت خدمة الانقاذ الاسرائيلية زاكا وخدمة الاسعاف ماجين دافيد ادوم ان ثلاثة اسرائيليين قتلوا وجرح أربعة آخرون. وقال مصدر عسكري اسرائيلي انه بعد دقائق من الهجوم فتح مسلحون فلسطينيون النار عند مفترق طرق خارج مستوطنة ايلي بوسط الضفة الغربية مما أسفر عن إصابة اسرائيلي بجروح خطيرة. وجاء هجوما يوم الاحد بعد قيام اسرائيل بالقاء القبض على مئات من الفلسطينيين الذين تشتبه بانهم من النشطاء في مداهمات قام بها الجيش في شتى انحاء الضفة الغربية على مدى الاسابيع الاخيرة. وتعهد النشطاء بالانتقام.

وذكرت مصادر عسكرية اسرائيلية ان قوات جيش الاحتلال اخبرت الاجهزة الامنية الفلسطينية بطبيعة الحادث مشيرة الى انه تم ابلاغ السلطة بان قوات اسرائيلية ستعمل الليلة في منطقة بيت لحم في محاولة لاقتفاء اثر منفذي الهجوم وتجنبا لاي صدام محتمل مع قوى الامن الفلسطينية في المنطقة.

اغتيال قيادي من سرايا القدس

الى ذلك اغتالت قوات الاحتلال الاسرائيلي نهاد ابو غانم (35 عامًا) احد كوادر سرايا القدس الذراع العسكري لحركة الجهاد الاسلامي في مدينة جنين بالضفة الغربية .

وقالت مصادر فلسطينية ان قوات الاحتلال الإسرائيلي، فتحت النار عشوائياً نحو السيارة التي كان يستقلها ابو غانم وفى تعقيب اولى لها اعلنت سرايا القدس "ان الرد علي جريمة اغتيال نهاد ابو غانم ستكون قوية وسريعة جدا" وابو غانم أول نشط بحركة الجهاد الاسلامي يقتل منذ ان قتلت القوات الاسرائيلية قائدا بارزا بالحركة ومساعده في غارة جوية بقطاع غزة الشهر الماضي بعد ان أطلق النشطاء صواريخ على اسرائيل.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك