مصر: إنطلاق فعاليات الحوار الوطني .. ورشوان يكشف الجهات المستثناة

منشور 05 تمّوز / يوليو 2022 - 12:48
الرئيس عبدالفتاح السيسي
يجري إطلاق "الحوار الوطني" بعد نحو 3 أشهر من دعوة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي لإجرائه

قال ضياء رشوان، المنسق العام للحوار الوطني المصري، إن الجهات التي تم استثناؤها من الحوار الوطني، هي تلك التي حرضت على الدولة ولم تعترف بشرعيتها، ولجأت للقتال.

وأضاف رشوان، خلال كلمته بالمؤتمر الصحفي المنعقد اليوم بمقر الأكاديمية الوطنية للتدريب: "إننا اليوم في مرحلة جديدة من تطور الحكم الجمهوري في مصر"، مشيرا إلى أن الحوار الوطني لا يوجد فيه أي موانع أو كوابح.

وأشار إلى أن

"الأفكار والمقترحات المنبثقة عن الحوار سينتج عنها مخرجات تشريعية وتنفيذية ترفع للرئيس عبد الفتاح السيسي".

وأوضح أنه "من صميم عملنا أن نضع قواعد للاختلاف والاتفاق، الرأي العام لا ينتظر كلاما، بل أفعالا وإجراءات جديدة تحقق الآمال".

ضياء رشوان، المنسق العام للحوار الوطني المصري

إطلاق الحوار الوطني

ويجري إطلاق "الحوار الوطني" بعد نحو 3 أشهر من دعوة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي لإجرائه.

ووجه المنسق العام للحوار الوطني ضياء رشوان، الدعوة لأعضاء مجلس الأمناء، المكون من 19 عضوا، لعقد جلسته الأولى الثلاثاء، إيذانا بالانطلاق الرسمي لفعالياته.

وأكد "رشوان"، الذي يشغل أيضا نقيب الصحفيين، في بيان أصدره قبل يومين، أن انعقاد مجلس الأمناء، الذي يعكس تشكيله القوى السياسية والنقابية والأطراف المشاركة في الحوار، هو البداية الرسمية لأعمال وفعاليات الحوار الوطني.

وقال إن

الجلسة الأولى للمجلس اليوم، ستنظر في تفاصيل ومواعيد الحوار الوطني، واتخاذ القرارات اللازمة بشأنها، وإعلانها للرأي العام ليتيح له التفاعل مع الحوار والمشاركة فيه بمختلف الوسائل المباشرة والإلكترونية.

ولفت إلى عقد مؤتمر صحفي لوسائل الإعلام المحلية والأجنبية، عقب انتهاء اجتماع مجلس الأمناء، لإعلان ما تم فيه، تأكيدا على حق المصريين في المعرفة والمتابعة الفورية والشفافة.

السيسي: استثناء فصيل واحد

وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، قد قال في لقاء مع الصحفيين، الأحد الماضي:

"أطلقنا الحوار الوطني لمشاركة القوى السياسية والمفكرين والمثقفين باستثناء فصيل واحد فقط".

وأوضح الرئيس المصري مقصده قائلا: "هذا سببه أن آخر ما قمت به في 3 يوليو/تموز هو أنني طرحت عليهم تصورا يمكن من خلاله أن نتجاوز أزمتنا عبر إجراء انتخابات رئاسية مبكرة بعد أن خرج الشعب في الشارع لإعطائه (الشعب) حقه بالتعبير عن رأيه... (وقلت لهم): أنتم تقولون إن لديكم مؤيدين وهذه مؤامرة، فلنكتشف المؤامرة ولنجري انتخابات رئاسية مبكرة فإذا فزتم (تستمرون) ولكن إذا لم ينتخبوكم تكونون جزءا من العملية السياسية في مصر"، على حد تعبيره.

وتابع السيسي: "لم يحصل ذلك وقالوا: لا بل نقاتل... وبما أنهم قاتلوا فالأرضية المشتركة من الحوار والنقاش غير موجودة لأنني أتحدث عن الحوار وهم يتحدثون عن القتل هذا أولا وثانيا لو اتبعوا طريقتهم وانتصروا لم يكونوا ليقبلوا بالحوار معي وكانوا سيقولون: أنا انتصرت عليك بالقتال والقتل ولن أحاورك".

مواضيع ممكن أن تعجبك