مصر: الحكم باعدام 12 في قضية مقتل ضابط شرطة كبير

منشور 18 حزيران / يونيو 2014 - 03:44
احالة أوراق 12 متهما للمفتي في قضية مقتل ضابط شرطة كبير
احالة أوراق 12 متهما للمفتي في قضية مقتل ضابط شرطة كبير

قضت محكمة مصرية يوم الاربعاء بإحالة أوراق 12 متهما إلى مفتي الجمهورية لاستطلاع رأيه في إعدامهم في قضية تتعلق بمقتل ضابط شرطة كبير خلال أحداث العنف التي تلت عزل الرئيس المصري السابق محمد مرسي المنتمي لجماعة الاخوان المسلمين.

وتعود القضية إلى شهر سبتمبر أيلول الماضي حين قتل ضابط شرطة برتبة لواء أثناء اقتحام قوات الأمن لبلدة كرداسة التابعة لمحافظة الجيزة على الضفة الغربية من نيل القاهرة لضبط عناصر خارجة على القانون بعد الاعتداء على مركز للشرطة هناك في أغسطس آب.

وقررت محكمة جنايات الجيزة المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة في طرة بالقاهرة برئاسة المستشار معتز خفاجي تأجيل القضية لجلسة السادس من أغسطس آب المقبل للنطق بالحكم على المتهمين المحالين للمفتي وبقية المتهمين وعددهم 11 متهما.

واقتحمت قوات شرطة يدعمها الجيش بلدة كرداسة التي يهيمن عليها الإسلاميون لإعادة بسط السيطرة عليها. وخلال تبادل لإطلاق النار مع مسلحين قتل اللواء نبيل فراج مساعد مدير أمن الجيزة.

وكان يستهدف اقتحام البلدة التي تبعد 14 كيلومترا عن العاصمة إلقاء القبض على متهمين بقتل 11 من رجال الشرطة بالمدينة في أغسطس آب بعد فض اعتصامين بالقاهرة لمؤيدي مرسي الذي عزل في يوليو تموز.

وأطلق مسلحون قذائف صاروخية على قسم الشرطة بالمدينة واقتحموه وقتلوا الضباط والأفراد الذين كانوا فيه وعددهم 11 فردا يوم فض الاعتصامين في 14 أغسطس آب.

وقال القاضي معتز خفاجي لرويترز إن سبعة من المحالين للمفتي كانوا يحاكمون حضوريا والخمسة الباقون يحاكمون غيابيا.

وأضاف أنهم يواجهون اتهامات من بينها "قتل اللواء فراج عمدا مع سبق الاصرار وتشكيل جماعة إرهابية والاعتداء على رجال شرطة وحيازة أسلحة."

وخلال تلاوة القاضي للحكم كبر بعض المتهمين داخل قفص الاتهام ورددوا هتافات من بينها "والله لن يهنأوا" في رسالة موجهة على ما يبدو للحكومة المدعومة من الجيش.

وفي وقت سابق هذا الشهر جرى تنصيب عبد الفتاح السيسي رئيسا لمصر بعد اكتساحه للانتخابات الرئاسية التي جرت الشهر الماضي. وأعلن السيسي حين كان قائدا للجيش وزيرا للدفاع عزل مرسي بعد خروج احتجاجات حاشدة على حكمه الذي امتد لعام واحد واتسم بالاضطرابات السياسية والاقتصادية.

وعقب عزل مرسي قتل مئات من أعضاء ومؤيدي جماعة الاخوان في احتجاجات واعتقل آلاف آخرون وأحيلوا للمحاكمة.‭‭‭ ‬‬‬كما قتل المئات من أفراد الجيش والشرطة في هجمات نفذها متششدون.

وفي أبريل نيسان حكم قاض بمحافظة المنيا بجنوب مصر بإعدام 37 شخصا في قضية تتعلق بأعمال عنف عقب عزل مرسي وحكم بالسجن المؤبد على نحو 500 آخرين.

كما قرر نفس القاضي إحالة أوراق المرشد العام لجماعة الاخوان محمد بديع و682 آخرين من مؤيدي الجماعة إلى المفتي لاستطلاع رأيه بشأن الحكم بإعدامهم بعد إدانتهم في قضية أخرى منفصلة تتعلق بأعمال عنف.

وأثارت قرارات القاضي إدانات واسعة من الغرب ومن منظمات حقوق الانسان الدولية


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك