مصر تحاكم 10 متهمين بالتعامل مع "داعش ليبيا"

منشور 27 نيسان / أبريل 2021 - 09:55
 المتهم تمكن بالاتفاق مع العناصر الليبية من خطف 14 مصريا
المتهم تمكن بالاتفاق مع العناصر الليبية من خطف 14 مصريا

تنظر الدائرة الأولى إرهاب بمحكمة الجنايات المنعقدة بطرة، في المحاكمة والنطق بالحكم على 10 متهمين في قضية “التخابر مع داعش ليبيا”.

وفي وقت سابق، أمر النائب العام السابق بإحالة المتهمين إلى محكمة جنايات أمن الدولة العليا، في قرار أصدره أغسطس 2019، بعد انتهاء التحقيقات معهم، حيث تم إحالة متهم واحد محبوس والباقي هاربين.

وكشفت التحقيقات ارتكاب المتهمين جريمة التخابر لدى جماعة داعش الإرهابية، وكتائب قوة الردع التابعة لها، ومن يعملون لمصلحتها بدولة ليبيا، بهدف ارتكاب جرائم إرهابية ضد المواطنين المصريين المقيمين بها.

 أٔشارت التحقيقات إلى واقعة اختطاف مواطنين مصريين وتعذيبهم بدنيًا، للحصول من ذويهم على أموال فدية لإطلاق سراحهم، بالإضافة لارتكابهم جرائم إمداد الجماعة الإرهابية بالمعلومات، والإتجار بالبشر وتهريب المهاجرين غير الشرعيين.

وباشرت نيابة أمن الدولة العليا تحت إشراف المستشار خالد ضياء الدين، المحامي العام الأول، التحقيقات فيما أسفرت عنه تحريات هيئة الأمن القومي من اضطلاع المتهم “محمد.ر.ع”، بالعمل بمجال الهجرة غير القانونية، بالاتفاق مع بعض العناصر البدوية القائمة على تسلل المهاجرين غير القانونيين عبر الحدود الغربية للبلاد، إلى ليبيا، إضافة إلى تخابره مع عناصر تنظيم داعش الإرهابي، وقائد كتائب قوة الردع، وهم المتهمين الليبيين عماد أحمد الورفلي ومفتاح أحمد الورفلي ومروان الغريب لإمدادهم بالمعلومات من داخل البلاد بشأن المصريين المسافرين والمقيمين بدولة ليبيا.

 اعتراف المتهم “محمد.ر” والتسجيلات الصوتية المأذون بها وشهادة المجني عليهم وذويهم عن تردده على دولة ليبيا للعمل بها، وارتباطه عقب اندلاع الأحداث في ليبيا بالمتهمين الليبيين عناصر تنظيم داعش الإرهابي، واتفاقه معهم على خطف أحد المواطنين المصريين للحصول على فدية مالية كبيرة.

وأكدت التحقيقات أن المتهم تمكن بالاتفاق مع العناصر الليبية من خطف 14 مصريا آخرين مطلع 2017، وقيام أعضاء التنظيم بتعذيبهم وتهديد ذويهم بقتلهم لإرغامهم على دفع مبالغ الفدية، ونجم عن تلك الأعمال الإرهابية وفاة المجني عليه محمد جاد الشربيني.


© 2000 - 2021 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك