مصر: قياديون في الاخوان يؤكدون تعرضهم للتعذيب

منشور 15 حزيران / يونيو 2004 - 02:00

اكد 12 قياديا في جماعة الاخوان المسلمين، اعتقلوا في ايار/مايو، امام النيابة العامة انهم تعرضوا للتعذيب على ما افاد مصدر قضائي وذلك بعد بضعة ايام من مقتل احد زملائهم قيد الاعتقال.  

واكد المصدر نفسه ان المساجين الاثني عشر الذين اعتقلوا في السادس عشر من ايار/مايو طلبوا مقابلة الطبيب الشرعي ليثبتوا ما اكدوه.  

وينتمي المعتقلون الى مجموعة من 52 قياديا في جماعة الاخوان المسلمين المحظورة وتغض السلطات النظر عن نشاطاتها، والتي طلبت النيابة تجديد اعتقالهم لاسبوعين اضافيين.  

وجاء في موقع الجماعة على شبكة الانترنت ان "هذه المجموعة تعرضت لكافة أنواع التعذيب على أيدي زبانية مباحث أمن الدولة، لانتزاع اعترافات حول جرائم لم يرتكبوها".  

واعلن عبد المنعم محمود المسؤول الاعلامي في جماعة الاخوان المسلمين الاربعاء ان احد عناصر هذه الجماعة "المهندس اكرم زهيري (..) توفي صباح الاربعاء" قيد الاعتقال.  

وطالبت اللجنة القومية للدفاع عن سجناء الرأي في بيان "النائب العام بضرروة التحقيق في ملابسات وفاة سجين الراي اكرم زهيري الذي توفي في ظروف غامضة في المعتقل".  

وقالت "بالاضافة الى وفاة اكرم زهيري (42 سنة) داخل المعتقل فقد تعرض عدد من زملائه لتعذيب بشع في مقر امن الدولة بمدينة نصر"، وذكرت اسماء خمسة من المعتقلين.  

يشار الى ان حالة الطوارئ المفروضة في مصر منذ 1981 تجيز للحكومة اعتقال كل شخص تعتبر انه يشكل خطرا على امن البلاد طوال 45 يوما قابلة للتجديد.  

وقالت الجمعية المصرية لحقوق الانسان ان 15 شخصا لقوا حتفهم تحت التعذيب في مصر من نيسان/ابريل 2003 الى الشهر نفسه من 2004.

مواضيع ممكن أن تعجبك