معتقل تونسي سابق في جوانتانامو : اساليب التعذيب غير انسانية ومستمرة

منشور 11 آب / أغسطس 2007 - 01:07
قال محام تونسي يوم السبت ان سجينا تونسيا سابقا بمعتقل جوانتانامو في خليج كوبا ابلغه انه ذاق الوانا من التعذيب على يد سجانيه الامريكيين طيلة فترة احتجازه من عام 2001 الى عام 2007 .

وسلمت واشنطن في 18 يونيو حزيران الماضي الى تونس حليفتها في مكافحة الارهاب اثنين من مواطنيها افرج عنهما من معتقل جوانتانامو هما لطفي الاغة وعبد الله الحاجي.

ولا يزال الاثنان في السجون التونسية للتحقيق معهما.

وقال المحامي سمير بن عمر في مقابلة مع رويترز يوم السبت انه زار السجين لطفي الاغة بسجن المرناقية في ضواحي العاصمة تونس لاول مرة يوم الخميس.

وأشار ابن عمر الى ان المحققين الامريكيين بتروا اصابع ايدي الاغة العشرة اضافة لاصبع من القدم نكاية فيه لانه مسلم وليس بغية انتزاع اعترافات.

وابلغ الاغة الذي تم ايقافه نهاية عام 2001 على الحدود الباكستانية الافغانية محاميه ان اساليب التعذيب في معتقل جوانتانامو كانت "شنيعة وغير انسانية ومستمرة بشكل يومي."

واطلق سراح الاغة من جوانتانامو في يونيو بعد مثوله امام لجنة عسكرية قالت انه لا يمثل اي خطر على الامن القومي للولايات المتحدة وفقا لما ذكره ابن عمر.

ونقل ابن عمر عن الاغة (40 عاما) قوله "اوهموني بانهم سيقومون بعلاج ايدي المصابة لكنهم خدروني قبل ان افيق وأجد اصابعي قد بترت."

واضاف "سبق ان قالوا لي ان يتحتم قطع اصابعي كي لا ينتشر المرض لكني رفضت لاني لم اكن اعاني سوى من انتفاخ بسبب موجة من الصقيع في افغانستان وكنت اعرف انهم ينوون عمل فعلا شنيعا."

وتابع انه عندما افاق على مفاجأة بتر اصابعه وجد مفاجأة اخرى في انتظاره حيث انهال عليه المحققون بالضرب دون شفقة.

وقال ابن عمر ان موكله حدثه عن اشكال اخرى من التعذيب في معتقل جوانتانامو من بينها تكبيل سجناء لمدة تتجاوز 40 ساعة دون ان يلتفت اليهم احد اضافة الى تعمد نساء تلمسهم من اعضاء حساسة باجسادهم لاستفزازهم واثارتهم.

والاغة اختفى عن انظار عائلته منذ عام 2000 . وتوقعت عائلته ان يكون قد مات قبل أن يعرفوا في يونيو الماضي انه كان مسجونا في جوانتانامو.

وعن سبب عدم الاتصال بعائلته طيلة فترة احتجازه قال الاغة لمحاميه "بصراحة كنت متأكدا من الرسائل لا تنفع في شيء لان الامريكيين يستخدمونها للاطلاع على معلومات تخص عائلات المعتقلين ويشطبون كل محتوياتها ما عدا السلام."

وتقود منظمات حماية حقوق الانسان في العالم ومن بينها منظمة العفو الدولية حملة للمطالبة باغلاق سجن جوانتانامو معتبرة انه وصمة عار.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك