مقتل "أمير مفارز شمال المقدادية" بتنظيم داعش

منشور 21 حزيران / يونيو 2021 - 09:17
ارشيف

أعلن الحشد الشعبي أنه تمكن خلال عملية نوعية من قتل "أبو جحيل" القيادي في داعش، والذي كان مسؤولا عن قتل شيخ عشائر بني كعب وأولاده.

أعلن قائد قاطع عمليات ديالى في الحشد الشعبي طالب الموسوي الاثنين، القضاء على أمير مفارز شمال المقدادية في تنظيم "داعش" بعملية نوعية شرقي البلاد.

وقال في بيان صحفي، إن "قوة من اللواء 24 بالحشد الشعبي وبناء على معلومات من استخبارات اللواء وبإشراف وتخطيط قاطع عمليات ديالى للحشد الشعبي، تمكنت من قتل الإرهابي أسامة علي ناصر المهداوي المكنى بـ(أبو جحيل) وهو من سكنة قضاء المقدادية".

وأضاف، أن "الإرهابي كان مسؤولا عن قتل الشيخ علي الكعبي شيخ عشائر بني كعب وأولاده وتفجير قاعة القدس في قضاء المقدادية وكازينو المقدادية أيضا".

وأشار إلى أن "(أبو جحيل) كان مسؤولا أيضا عن إدخال الانتحاريين إلى قضاء المقدادية".

-احباط مخطط ارهابي- 

من جهة اخرى، أعلن المتحدث باسم القائد العام للجيش العراقي يحيى رسول، الإثنين، إحباط "مخطط إرهابي" جنوبي العاصمة بغداد.

وقال رسول في بيان، إن "جهاز مُكافحة الإرهاب (نخبة الجيش) أحبط مخططا إرهابيا جنوبي العاصمة بغداد من خلال إلقاء القبض على مسؤول إحدى الخلايا الإرهابية (لم يذكر اسمه)".

وبين أن المقبوض عليه اعترف بمكان وجود مخزن للذخيرة والعبوات الناسفة والأسلحة المزودة بكواتم للصوت، دون تفاصيل أخرى عن طبيعة المخطط الإرهابي.

كما أفاد رسول، في البيان ذاته، بـ"تمكن قوات مكافحة الإرهاب من إلقاء القبض على 3 عناصر من بقايا داعـش في محافظة الأنبار غربي البلاد".

وخلال الشهور الأخيرة، زادت وتيرة هجمات مسلحين يشتبه بأنهم من "داعش"، لا سيما في المنطقة بين كركوك وصلاح الدين (شمال) وديالى (شرق)، المعروفة باسم "مثلث الموت".

وأعلن العراق عام 2017 تحقيق النصر على "داعش" باستعادة كامل أراضيه، التي كانت تقدر بنحو ثلث مساحة البلاد اجتاحها التنظيم صيف 2014. إلا أن التنظيم الإرهابي لا يزال يحتفظ بخلايا نائمة في مناطق واسعة بالعراق ويشن هجمات بين فترات متباينة.وفي تطور منفصل،


© 2000 - 2021 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك