مقتل اسرائيلي في الضفة ..الاحتلال يشن غارات جوية على غزة.. حماس تعتبر فوزها في البلديات مؤشرا للانتخابات التشريعية

منشور 16 كانون الأوّل / ديسمبر 2005 - 12:38

قال الجيش الاسرائيلي ان مستوطنا اسرائيليا قتل يوم الجمعة حين فتح مسلحون فلسطينيون النار من سيارة مسرعة بالقرب من مستوطنة اسرائيلية بالضفة الغربية.

وقالت تقارير انباء ان الاسرائيلي قتل بالقرب من الخليل فيما اصيبت امرأتان في الهجوم.

من ناحية اخرى، اعلن مصدر امني فلسطيني ان الطيران الاسرائيلي شن ليل الخميس الجمعة بضع غارات على اهداف تقع في شمال قطاع غزة.

واضاف المصدر ان الطائرات الاسرائيلية اطلقت اربعة صواريخ على الاقل لم تسفر عن اصابات، على قطاع غير مأهول في شمال بيت حانون.

وردا على اسئلة فرانس برس، قالت متحدثة باسم الجيش الاسرائيلي، ان "الطيران الاسرائيلي شن بضع غارات استهدفت ثماني طرق مؤدية الى مواقع يستطيع منها الناشطون الفلسطينيون اطلاق صواريخ على الاراضي الاسرائيلية".

وقد اطلقت امس اربعة صواريخ يدوية الصنع من قطاع غزة وانفجرت في الاراضي الاسرائيلية ولم تسفر عن اصابات، كما ذكرت مصادر عسكرية اسرائيلية.

حماس تعتبر فوزها في البلديات مؤشرا للانتخابات التشريعية

سياسيا، اعتبرت حركة المقاومة الاسلامية (حماس) اليوم الجمعة ان تقدمها في الانتخابات البلدية في الضفة الغربية مؤشر على امكانية حصولها على عدد كبير من الاصوات في الانتخابات التشريعية في 25 كانون الثاني القادم.

وقال سامي ابو زهري المتحدث باسم حماس لوكالة فرانس برس ان "هذه الانتخابات تمثل استكمالا للتقدم الكبير الذي حققته حماس كونها جرت في مدن ودوائر كبرى وتمثل بالتالي مؤشرا لنتائج الانتخابات التشريعية القادمة".

واضاف ان هذه النتائج "تعكس ان الحركة ستحقق تقدما كبيرا فيها".

وصرح مسؤول كبير في اللجنة الانتخابية الفلسطينية ان حماس تتقدم بفارق كبير على حركة فتح التي ينتمي اليها رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في المدن الكبرى في الضفة الغربية في الانتخابات البلدية التي جرت الخميس.

وقال المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن هويته لوكالة فرانس برس ان حماس حصدت غالبية المقاعد في المجالس البلدية لنابلس وجنين والبيرة بينما حصل ائتلاف للمستقلين على غالبية المقاعد في رام الله.

وقال سامي ابو زهري ان "الانتخابات جرت بمنتهى الانضباط والالتزام وباقبال جماهيري كبير ودون اي اشكاليات تذكر".

واوضح ان هذا الانضباط "يطمئن شعبنا بان الانتخابات التشريعية يمكن ان تجري بالطريقة نفسها".

ورأى ان "الاحداث الاخيرة (الاعتداء على مقرات اللجنة المركزية للانتخابات في غزة والضفة الغربية) محصورة ومعزولة خاصة انها اشكاليات داخلية لا اعتقد انها يمكن ان تنعكس على الانتخابات التشريعية القادمة".

واضاف ان "هذا الفوز الكبير لا يزيدنا الا تواضعا لله ونعتبره فوزا لشعبنا الفلسطيني قبل ان يكون فوزا لنا او لغيرنا".

مواضيع ممكن أن تعجبك