الجيش السوري يقتل زعيم النصرة ويصيب الجولاني

منشور 05 آذار / مارس 2015 - 07:45

قالت جبهة النصرة ان زعيمها ابو همام الشامي وقاده اخرين قتلوا بانفجار في مدينة ادلب في الوقت الذي قال النظام السوري انه طائراته نفذت عملية الاغتيال

وافادت وكالة الانباء السورية الرسمية سانا ان عملية للجيش النظامي ضد اجتماع للنصرة بريف إدلب اسفرت عن مقتل قائدها العام وغيره من قادة التنظيم وتحدثت مصادر عن مقتل 18 من القيادات العامة والمهمة للتنظيم 

وأكد بيان عن المنارة البيضاء (المؤسسة الإعلامية للنصرة)، في بيان على الإنترنت، مقتل أبو الهمام إلى جانب 3 قادة آخرين، وهم أبو مصعب الفلسطيني، وأبو عمر الكردي، إضافة إلى أبو البراء الأنصاري، وأنهت البيان بعبارة "قاتل الله التحالف الصليبي العربي"، في إشارة للتحالف، كما نفى بيان آخر للمنارة البيضاء أنباء مقتل زعيم الجبهة "أبو محمد الجولاني"، مؤكدًا "أنه بصحة جيدة".

وأعلنت جبهة النصرة جناح تنظيم القاعدة في سوريا يوم الخميس مقتل قائدها العسكري الذي قالت مصادر في جماعات المعارضة إنه لقي حتفه في انفجار استهدف اجتماعا رفيع المستوى للجبهة.

وقالت الجبهة عبر موقع تويتر للتواصل الاجتماعي على الانترنت إن "الأمة الإسلامية تنزف" بسبب نبأ "استشهاد القائد أبو همام".

وذكرت المصادر أن ثلاثة آخرين من قادة جبهة النصرة قتلوا في الانفجار الذي قالوا إنه وقع في بلدة سلقين قرب الحدود مع تركيا ليكون الشامي الذي حارب في افغانستان والعراق وسوريا أكبر عضو في الجماعة يلقى حتفه في الحرب السورية

وكانت تقارير اكدت مقتل الشامي وقادة آخرين في غارة على إدلب، كما أصيب قائد الجبهة أبو محمد الجولاني خلال نفس الغارة وترددت انباء تشير الى غارة للتحالف قبل ان ينفي شن غارات على ادلب خلال الساعات الاخيرة الا ان الولايات المتحدة اكدت عدم قيامها بغارات على ادلب في الساعات الاخيرة

وقالت وكالة سانا أوقعت وحدات من الجيش قتلى ومصابين في صفوف التنظيمات الإرهابية التكفيرية التي تنضوي بأغلبها تحت قيادة تنظيم جبهة النصرة المدعوم من أنظمة اقليمية وخليجية في ريفي حماة وإدلب.

وقالت "قتل القائد العسكري العام لتنظيم "جبهة النصرة" الإرهابي "أبو همام الشامي" الملقب بـ "الفاروق السوري" مع عدد من متزعمي التنظيم خلال عملية نوعية للجيش استهدفت اجتماعا لهم في الهبيط بريف إدلب".

وذكر مصدر عسكري سوري أن وحدات من الجيش "نفذت ضربات مكثفة على أوكار وتجمعات لإرهابيي" جبهة النصرة وما يسمى الجبهة الإسلامية وحركة أحرار الشام الإسلامية في قرى قرع الغزال والهوتة والمجاص والشويحة في منطقة أبو الظهور بريف ادلب الشرقي.

وسبق أن قتل اعضاء من جماعات المعارضة السورية المسلحة أعضاء في جماعات منافسة بزرع قنابل في الاجتماعات. ويأتي الانفجار في حين تشن جبهة النصرة حربا على جماعات اخرى وتتطلع للحصول على دعم من دول خليجية حسبما تقول مصادر في الجبهة.

وقال مصدر بالمعارضة طالبا عدم نشر اسمه لأنه غير مسموح له بالتحدث الى وسائل الاعلام "إنها لطمة كبيرة للنصرة. ضربة مؤلمة جدا وقوية جدا."

وتنفذ الولايات المتحدة ضربات ضد منافس لجبهة النصرة هو تنظيم الدولة الاسلامية في العراق منذ يوليو تموز وفي سوريا منذ سبتمبر أيلول. وتستهدف ايضا مقاتلي جبهة النصرة في سوريا.

وخاضت النصرة معارك أيضا مع معارضين سوريين مدعومين من الغرب هذا العام وسيطرت على مناطقهم وأجبرتهم على إلقاء السلاح لتعزز سلطتها في شمال سوريا.

وحلت حركة حزم وهي من أواخر جماعات المعارضة المعتدلة في شمال سوريا نفسها الاسبوع الماضي بعد اسابيع من القتال مع جبهة النصرة.

وذكرت مصادر بالمعارضة أن جبهة النصرة أمرت اعضاءها بعد هجوم الخميس بعدم الادلاء بمعلومات لوسائل الاعلام.

وأكد المرصد السوري لحقوق الانسان الذي يتابع العنف في سوريا مقتل الشامي واعضاء اخرين في النصرة.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك