مقتل سبعة من عناصر تنظيم القاعدة شمال بغداد

منشور 26 نيسان / أبريل 2009 - 12:45
اعلنت مصادر امنية عراقية مقتل سبعة من عناصر القاعدة يحمل بعضهم جنسيات عربية، واعتقال تسعة اخرين الاحد خلال عملية عراقية اميركية مشتركة استهدفت مخابىء للتنظيم بالقرب من بلدة الضلوعية، شمال بغداد.

واوضح المقدم محمد خلف مدير شرطة الضلوعية (70 كلم شمال بغداد) ان "قوة مشتركة من الجيش الاميركي والعراقي اغارت فجر الاحد على منطقة المزارع الوعرة، شرق الضلوعية، واشتبكت مع عناصر القاعدة".

واضاف ان "المواجهات اسفرت عن مقتل سبعة من تنظيم القاعدة، بينهم انتحاري فجر نفسه خلال الاشتباكات، بالاضافة الى اعتقال تسعة اخرين بينهم ارهابي بارز يدعى عثمان طارق اسماعيل وتم نقلهم على الفور الى بغداد".

واكد وجود عرب بين القتلى دون ان يحدد جنسياتهم.

بدوره، قال الملا ناظم الجبوري قائد قوات الصحوة في الضلوعية لفرانس برس ان "العملية استهدفت منطقة المزارع التي تشكل مخابىء لتنظيم القاعدة".

واوضح ان "المنطقة تمت تصفيتها من قبل قوات الصحوة لكن القاعدة اعادت تنظم صفوفها هناك مؤخرا".

واكد الجبوري وهو ايضا مسؤول ملف المصالحة الوطنية في المنطقة ان "العملية سبقها قصف بالطائرات الاميركية، واعقبها انزال جوي واشتباكات بين القوات الاميركية والعراقية وعناصر القاعدة".

وتقع منطقة المزارع بين الضلوعية في محافظة صلاح الدين، والعظيم التابعة لمحافظة ديالى، وهي من المناطق الوعرة بسبب كثافة اشجارها وبساتينها، وكانت احدى المناطق الخارجة عن سلطة القوات الامنية قبل تشكيل الصحوات.

وكان انتحاري يرتدي حزاما ناسفا فجر نفسه قبل اربعة ايام داخل مسجد يؤم المصلين فيه الملا ناظم، ما اسفر عن مقتل خمسة اشخاص واصابة شقيق الملا الذي لم يكن موجودا وقت التفجير.

كما اعلن الرائد غازي فيصل ضابط امن فوج الانبار السابع، "اعتقال 15 من عناصر تنظيم القاعدة في عامرية الفلوجة (50 كلم غرب بغداد)". واوضح ان "المعتقلين تورطوا في التفجيرات الاخيرة في المنطقة".

من جهة اخرى، امر وزير الدفاع العراقي عبد القادر العبيدي حجز اثنين من كبار قادة الجيش في محافظة واسط، جنوب شرق بغداد، اثر سماحهما لقوة اميركية بعملية دهم فجر الاحد اسفرت عن مقتل امرأة ورجل من عائلة احد الضباط العراقيين.

وقال اللواء محمد العسكري المتحدث باسم وزارة الدفاع ان العبيدي "اصدر امرا بحجز آمر لواء الجيش وضابط اخر في واسط اثر سماحهما لقوة عسكرية اميركية بعملية امنية فجر الاحد دون علم وزارة الدفاع والحكومة".

واضاف لفرانس برس ان "العملية جرت دون علم الحكومة او التنسيق مع وزارة الدفاع"، مؤكدا ان "تحقيقا فتح بالقضية لاتخاذ الاجراءات اللازمة وعدم تكرار ذلك ولكي يتم التنسيق بشكل متشترك في تنفيذ العمليات الامنية".

ولم يذكر العسكري اسمي الضابطين.

وقد اكدت مصادر امنية وطبية في وقت سابق مقتل امراة وشرطي خلال دهم قوة اميركية لمنزل في الكوت، كبرى مدن محافظة واسط.

واوضحت المصادر ان "امرأة (27 عاما) ورجل شرطة (48 عاما) قتلا برصاص جنود اميركيين خلال دهم منزل في وسط الكوت (175 كلم جنوب شرق بغداد)".

واضاف ان "الجنود اعتقلوا خمسة اشخاص بينهم ضابط شرطة برتبة نقيب وزعيم عشائري، من عائلة الضحايا".

واكد مصدر طبي في مستشفى الكوت تلقي جثة امرأة قتلت برصاصتين في الكتف والبطن واخرى لرجل قضى جراء اصابته برصاصة في الرأس.

من جانبه، اكد متحدث باسم الجيش الاميركي ان امرأة قتلت خلال العملية قائلا ان "المرأة كانت في المكان خلال اشتباك مع مشتبه به، وتحركت صوب خط النيران".

ولم يعلن المتحدث اسباب المداهمة لكنه اكتفى بالقول انها لاسباب امنية.

وكانت القوات الاميركية اعتقلت في حزيران/يونيو 2008 ستة اشخاص في الكوت وصفتهم بانهم عناصر مليشيا تلقت تدريبات في ايران.

ويتهم الجيش الاميركي ايران بتدريب وتمويل جماعات خاصة تقوم بعمليات مسلحة، الامر الذي تنفيه طهران.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك