مقتل فلسطيني برصاص مسلحين في غزة وتظاهرات تأييد لعرفات في لبنان

منشور 23 تمّوز / يوليو 2004 - 02:00

قتل شاب فلسطيني برصاص مسلحين يعتقد انهم من كتائب شهداء في بيت حانون فيما حلقت مروحياتها في سماء غزة اثناء تشييع جثامين 3 فلسطينيين من حركة الجهاد الاسلامي اغتيلوا مساء الخميس. وفي لبنان تظاهر فلسطينيون تأييدا للرئيس الفلسطيني ياسر عرافت وتنديدا بمحمد دحلان. 

افاد مصادر امنية وطبية فلسطينية ان شابا فلسطينيا قتل اليوم الجمعة بالرصاص اثناء محاولة مجموعة من المسلحين الفلسطينيين زرع عبوة على طريق يستخدمه الجيش الاسرائيلي عند مدخل مدينة بيت حانون المحتلة منذ ثلاثة اسابيع في شمال قطاع غزة.  

وقال المصدر الطبي لوكالة فرانس برس ان جثة الشهيد حسن الزعانين (18 عاما) وصلت الى مستشفى الشهيد كمال عدوان في جباليا، التي نقل اليها ايضا ثلاثة جرحى تتراوح اعمارهم بين 15 وخمسين عاما واصاباتهم متوسطة الخطورة.  

واكد مصدر امني فلسطيني لفرانس برس ان عددا من المواطنين حاولوا صباح اليوم منع مجموعة من المسلحين لم يسمهم، من زرع عبوة ناسفة قرب مبانيهم خوفا من تدميرها من قبل القوات الاسرائيلية، مما ادى الى شجار بين المواطنين والمسلحين الملثمين،واضاف ان اطلق النار في هذه الاثناء مما ادى الى سقوط شهيد وثلاثة جرحى،لكن شهودا عيان قالوا ان الزعانين "مكن ان يكون اصيب بنيران مسلحين اثناء الشجار.  

وتخضع بيت حانون للاحتلال الاسرائيلي منذي ثلاثة اسابيع حيث قام الجيش الاسرائيلي منذ امس الخميس بتوسيع عمليات التجريف داخل المدينة وفقا لمصدر امني فلسطيني وشهود .  

وكانت مصادر امنية فلسطينية قالت ان دبابة اسرائيلية اطلقت قذائفها بشكل عشوائي في بلدة بيت حانون التي توغلت فيها صباح اليوم.  

وقالت مصادر طبية فلسطينية ان الطفل حسن جميل الزعانين استشهد في شارع السلطان عبد الحميد بمنطقة السكة وأصيب ثلاثة مواطنين من المارة عندما فتحت دبابة اسرائيلية النار بشكل عشوائي على تجمع للمواطنين كانوا في طريقهم لتأمين مستلزماتهم الضرورية من المياه والطعام في ظل الحصار التي تفرضه قوات الاحتلال على البلدة منذ حوالي شهر. 

في الغضون، قالت تقارير انباء ان المروحيات الاسرائيلية حلقت على علو منخفض جدا اثناء عملية تشييع ثلاثة من قادة سرايا القدس الجناح المسلح لحركة الجهاد الاسلامي الذين اغتيلوا امس في غارتين منفصلتين  

ويتخوف الفلسطينيون من استهداف الجنازة حيث فيها المئات من المشيعيين  

وكانت قوات الاحتلال الاسرائيلي قد نفذت، امس، عملية اغتيال في حي الزيتون في غزة، استهدفت حازم ارحيم احد القادة الميدانيين لسرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الاسلامي في فلسطين، و مساعده عبد الرؤوف ابو عاصي 

إلى ذلك أعلن متحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي اليوم أن الجيش قرر توسيع عمليته العسكرية في شمال قطاع غزة لا سيما في بلدة بيت حانون التي تحاصرها إسرائيل وذلك بزعم السعي الى منع المقاومة الفلسطينية من إطلاق صواريخ القسام او قذائف الهاون على الاراضى الإسرائيلية. 

في لبنان، شارك نحو 2500 فلسطيني من مخيم عين الحلوة في جنوب لبنان في تظاهرة تأييدا للرئيس الفلسطيني ياسر عرفات وللتنديد بمحمد حلان رئيس الامن الوقائي السابق الذي اعتبروه أنه يقف وراء الصراع الداخلي الفلسطيني. 

وكان قتال قد نشب في غزة بين مسلحين يسعون لإجراء اصلاحات وقوات موالية لعرفات. ودفعت أعمال العنف رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع لتقديم استقالته شاكيا من حالة الفوضى. 

نظمت التظاهرة حركة فتح وهتف المتظاهرون الذين كان بينهم مسلحون وأطفال تأييدا لعرفات وضد دحلان الذين وصفوه بانه "عميل السي اي ايه" واعتبروه أنه يقف وراء الصراع الفلسطيني الداخلي ورفعوا صورا لعرفات واعلاما فلسطينية. 

وتحدث عضو اللجنة المركزية في حركة فتح عباس زكي باسم عرفات هاتفيا مع المتظاهرين من داخل الاراضي الفلسطينية وقال ان "الاحتلال يسعى إلى تحويل قطاع غزة إلى حقل رماية ومكان لمطاردة الكوادر الفلسطينية."--(البوابة)—(مصادر متعددة)

مواضيع ممكن أن تعجبك