مقتل معتمدين للسيستاني وجنديين اميركيين وبلاك ووتر تستأنف عملها

منشور 21 أيلول / سبتمبر 2007 - 06:16

قتل معتمدان للمرجع الشيعي الكبير اية الله علي السيستاني وجنديان اميركيان في هجمات متفرقة في العراق فيما اعلن مصدر دبلوماسي اميركي ان شركة بلاك ووتر الامنية عادت لممارسة عملها بعد ايقاف دام اربعة ايام على خلفية قتل عشرة عراقيين.

واعلنت مصادر امنية واخرى من مكتب السيستاني ان اثنين من معتمديه قتلوا مساء الخميس في هجومين منفصلين في الديوانية والبصرة الامر الذي دعا وكيله في البصرة الى تعليق صلاة الجمعة في المدينة احتجاجا على هذه الاغتيالات.

يشار الى ان موجة من الاغتيالات تستهدف وكلاء ومعتمدي السيستاني منذ ثلاثة اشهر حيث قتل ثلاثة منهم في النجف منذ شهر حزيران/يونيو الماضي.

من جهة اخرى اعلن مسؤول امني عراقي رفيع المستوى مقتل مراسل اذاعة "دار السلام" المحلية في الموصل (370 كلم شمال بغداد) في هجوم مسلح وقع مساء الخميس.

من جهته اعلن الجيش الاميركي الجمعة مقتل اثنين من جنوده في العراق احدهم قتل بانفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريته في محافظة ديالى المضطربة (60 كلم شمال شرق بغداد).

واكد ان "جنديا اخر توفي لاسباب غير قتالية في محافظة كركوك (255 كلم شمال بغداد)".

وبهذا يرتفع الى 3793 عدد الجنود الاميركيين الذين قتلوا في العراق منذ غزوه في اذار/مارس 2003 حسب احصاءات تستند على ارقام وزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون).

بلاك ووتر

الى ذلك، اعلن مصدر دبلوماسي اميركي في بغداد ان شركة بلاك ووتر الامنية الاميركية عادت لممارسة عملها في نقل الدبلوماسيين الاميركيين الجمعة في شوارع العاصمة بعد ايقاف دام اربعة ايام على خلفية قتل عشرة عراقيين.

وقالت المتحدثة باسم السفارة الاميركية ميريمب نانتونغو "لقد استانفت شركة بلاك ووتر الامنية التي تقدم الحماية لموظفي السفارة الاميركية والمسؤولين الاخرين عملهم في مهام محدودة في شوارع بغداد الجمعة". واكدت ان "جميع المهام المناطة بهم تحتاج الى موافقة مسبقة".

واشارت الى ان "القرار اتخذ من قبلنا بموافقة الحكومة العراقية" مؤكدة ان "كل المواكب الرسمية للسفارة سيتم حمايتها من قبل شركة بلاك ووتر".

وكانت السفارة الاميركية اعلنت الاربعاء انها قررت منذ الثلاثاء تعليق تنقلات موظفيها في بغداد وكل انحاء العراق خوفا من تزايد مخاطر الهجمات بعد مقتل عشرة عراقيين على يد عناصر شركة بلاك ووتر الاميركية كانوا يقومون بحماية موكب تابع لوزارة الخارجية الاميركية في بغداد.

ويؤكد العراقيون ان هناك تجاوزا وقع ضد مدنيين قتلوا في اطلاق نار من قبل حراس بلاك ووتر، فيما تؤكد الشركة الامنية انها تعرضت الى هجوم مسلح.

وكان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي حث الاربعاء السلطات الاميركية على استخدام شركة امنية غير "بلاك ووتر" لحماية دبلوماسييها.

(البوابة)(مصادر متعددة)


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك