مقتل وإصابة نحو 100 بتجدد القتال في الغوطة الشرقية بعد فشل مفاوضات الهدنة

منشور 20 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2015 - 05:16

أفاد مراقبون في سوريا الخميس بان 14 مدنيا على الأقل لقوا حتفهم وأصيب أكثر من 50 آخرين عندما استأنفت القوات الحكومية قصف المنطقة التي تسيطر عليها قوات المعارضة في الغوطة الشرقية قرب دمشق وذلك بعد فترة وجيزة من انهيار مفاوضات وقف إطلاق النار.


وردا على ذلك قصفت قوات المعارضة المتمركزة في الغوطة الشرقية مناطق داخل دمشق وضواحيها مما أسفر عن مقتل خمسة أشخاص على الأقل وإصابة 30 آخرين وذلك حسبما أفادت وسائل الاعلام الرسمية السورية والمرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره بريطانيا.


وقالت وكالة الأنباء السورية الحكومية (سانا) إن القذائف أصابت الأحياء السكنية في المزة والبرامكة في دمشق.


كان المرصد قد ذكر في بيان الخميس إن المفاوضات بين قوات النظام وفصائل الغوطة الشرقية بوساطة طرف دولي فشلت في التوصل إلى اتفاق وقف إطلاق نار في كامل غوطة دمشق الشرقية، وسط تكتم من الطرفين على مجرى المفاوضات وخطواته والتي كانت تدور منذ أيام.
وقال مصدر مقرب من النظام السوري إن روسيا شاركت في المفاوضات.

مواضيع ممكن أن تعجبك