مقتل 12 من القاعدة والمالكي يدعو المليشيات للاقتداء بجيش المهدي

منشور 31 آب / أغسطس 2007 - 05:36
رحب رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بقرار الزعيم الشيعي مقتدى الصدر تجميد نشاطات مليشيا جيش المهدي التابعة له بالقول إن القرار يفتح الباب امام مليشيات اخرى في العراق للقيام بنفس الخطوة.

وقالت الحكومة العراقية، في أول رد فعل رسمي على قرار تجميد نشاطات مليشيا جيش المهدي، ان هذه المبادرة تعتبر "خطوة مشجعة على طريق تثبيت الأمن والاستقرار في كافة أنحاء البلاد وفرصة مناسبة لتجميد عمل باقي المليشيات بشتى انتماءاتها السياسية والفكرية حفاظا على وحدة واستقلال وسيادة العراق".

وكان مقتدى الصدر قد اعلن الاربعاء وعلى نحو مفاجئ تجميد نشاطات جيش المهدي عقب المواجهات العنيفة التي شهدتها مدينة كربلاء الثلاثاء والتي ادت إلى وقوع ما لا يقل عن 50 قتيلا ونحو 300 جريح.

وتبادل الطرفان الاتهامات، حيث أُتهم جيش المهدي باشعال تلك المواجهات، في حين قالت قيادات التيار الصدري إن الحكومة وقوات الأمن العراقية شنت حملة اعتقالات في كربلاء بعد احداث الثلاثاء استهدفت رموز الصدريين.

واثنى بيان الحكومة العراقية على التيار الصدري بالقول إنه "من القوى السياسية المهمة على الساحة العراقية، وسيبقى فاعلا ومشاركا حقيقيا في العملية السياسية"، نافيا ان تكون حملة الاعتقالات موجهة ضد الصدريين لكنها "ستقتصر على ملاحقة العناصر التي ارتكبت الجرائم وانتهكت المقدسات وألحقت الأضرار بالممتلكات العامة".

واعتبر مستشار الأمن القومي العراقي موفق الربيعي في حديث لبي بي سي ، قرار وقف العمليات المسلحة التي يقوم بها جيش المهدي، بما فيها الهجمات على القوات الأمريكية، بأنه نبأ سار للغاية.

وقال الربيعي إن تجميد هذه العمليات المسلحة سوف يساهم في سلام واستقرار العراق.

وكان حازم الاعرجي احد مساعدي مقتدى الصدر قال إن القرار الذي اتخذه يهدف إلى "اعادة تنظيم" جيش المهدي، مضيفا إن الصدر قد حث كل مكاتب التيار الصدري على التعاون مع قوات الامن وممارسة اقصى درجات ضبط النفس

الى ذلك قال الجيش الامريكي يوم الجمعة ان قواته اشتبكت مع مجموعة مسلحة من تنظيم القاعدة قرب مدينة الفلوجة بغرب العراق يوم الاربعاء وتمكنت من قتل 12 منهم وتدمير سيارتين.

وقال البيان ان قوات امريكية "رصدت مجموعة من ثلاثة رجال كانوا يقومون بتعبئة شاحنة بمواد من مكان يقع على مسافة 11 كيلومترا شمال شرقي الفلوجة وتحيط به المزورعات."

واضاف البيان ان المنطقة التي شوهدت فيها المجموعة تقع بناحية الكرمة وان "شاحنة اخرى لمجموعة ثانية مكونة من اربعة رجال شوهدت وهي تصل الى نفس المكان تبعها وصول مجموعة اخرى راجلة مؤلفة من ستة رجال."

وتابع البيان "تم ارسال فريق من جنود البحرية الامريكية لاجراء معاينة ادق لما يحدث حيث شوهدت وبعد عدة دقائق شاحنة ثالثة تصل الى المكان وعلى متنها ثلاثة رجال كانوا يحملون السلاح ويغطون وجوههم باقنعة."

واضاف ان "جنود البحرية قاموا باستدعاء اسناد جوي... حيث قامت طائرات حربية بالقاء قنبلتين موجهتين ادت الى تدمير شاحنتين... اعقبه وفور سقوط القنبليتن اسناد مدفعي استهدف تفكيك افراد العدو."

وقال البيان ان القوات الامريكية التي عاينت الموقع بعد ذلك " أحصت مقتل 12 شخصا... اضافة الى العثور على اسلحة كثيرة ومواد لتصنيع عبوات ناسفة."


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك