مقتل 12 مهاجرا لليمن في ظروف مروعة على ايدي مهربيهم

منشور 11 أيلول / سبتمبر 2007 - 06:06

قالت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للامم المتحدة ان 12 أفريقيا راغبين في الهجرة لقوا حتفهم في "ظروف مروعة" اثناء محاولتهم عبور خليج عدن قادمين من الصومال الى اليمن الاسبوع الماضي.

وقال رون ردموند المتحدث باسم المفوضية في مؤتمر صحفي ان أربعة مراكب تحمل أكثر من 300 مهاجر اثيوبي وصومالي وصلت الى ساحل اليمن على مدى الايام الثمانية الماضية مع بدء موسم التهريب السنوي.

وأفاد مسافرون أنهم تعرضوا للضرب بالهراوات وللطعن على أيدي مهربين يرتبون سفرهم ويطلبون ما بين 60 دولارا و100 دولار مقابل رحلة غالبا ما تكون خطيرة.

وأضاف ردموند أن خمسة مهاجرين على الاقل ألقي بهم من على المركب ولقي ستة اخرون حتفهم بسبب الاختناق والجفاف في قمرة المركب المكتظة وغير الصحية. وغرق شخص اخر حين نزل من المركب في المياه العميقة.

وقال لاجئون صوماليون لموظفي المفوضية العليا في اليمن انهم يفرون من العنف والقتل التعسفي والجفاف وعدم توافر فرص العمل في بلدهم. وقال كثيرون اخرون كذلك انهم يسعون للم شملهم مع ذويهم وأفراد عائلاتهم في اليمن والسعودية.

وقالت المنظمة الدولية للهجرة التي تعمل في مجال المساعدات والدفاع عن حقوق المهاجرين وتتخذ من جنيف مقرا لها يوم الثلاثاء انها تسعى لتدبير أموال لتقديم المشورة لطالبي اللجوء عند وصولهم لليمن وللمساعدة في توعية الناس في الصومال بمخاطر عبور خليج عدن.

وقال جان فيليب شوزي المتحدث باسم المنظمة "قليل جدا من المهاجرين يدرك مخاطر هذه الرحلة الخطرة والتي تتضمن السير لمسافات طويلة في الصحراء المحرقة والعطش والموت جوعا وأشكالا مختلفة من الاعتداءات من قبل قطاع الطرق المحليين."

وتفيد بيانات المفوضية العليا للاجئين أن نحو 26 ألفا من المهاجرين وطالبي اللجوء دخلوا اليمن عن طريق البحر العام الماضي.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك