مقتل 13 "حوثيا" وجندي بالجيش في معارك بتعز اليمنية

منشور 25 أيّار / مايو 2017 - 06:51
مقتل 13 "حوثيا" وجندي بالجيش في معارك بتعز اليمنية
مقتل 13 "حوثيا" وجندي بالجيش في معارك بتعز اليمنية

قُتل 13 مسلحاً من جماعة “أنصار الله” (الحوثيين) وقوات الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، فيما لقي جندي بالجيش الوطني مصرعه، الأربعاء، في معارك بين الجانبين، بتعز، جنوب غربي البلاد.

وقال المتحدث باسم القوات الحكومية في تعز، العقيد منصور سعد الحساني، في تدوينة على صفحته بموقع “فيسبوك”، إن “13 مسلحاً من (الحوثيين) و(قوات صالح) قُتلوا، وأُصيب العشرات، إضافة لمصرع أحد جنود الجيش الحكومي وجرح 3 آخرين، في معارك شرقي تعز″.

من جانبه، أفاد قائد الجيش اليمني في القطاع الأول باللواء “22 ميكا”، العقيد توفيق عبد الملك، للأناضول، بأن قوات الجيش والمقاومة الشعبية الموالية له سيطرت على كلية الطب، ومدرسة صلاح الدين، وعدد من المباني المحيطة بهما، شرقي تعز.

وقال عبد الملك: “تقدمنا بشكل كبير في الجهة الشرقية، وأصبحنا على أسوار القصر الجمهوري، الذي يُعد ثكنة عسكرية كبيرة للعدو”.

وذكر أن القوات الحكومية سيطرت على المباني المطلة على شارع القصر الجمهوري (شرقي تعز)، وتضيّق الخناق على “الحوثيين” و”قوات صالح” في “معسكر التشريفات”، القريب من القصر.

ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من “الحوثيين” أو مصدر مستقل على ما ورد في تصريحات المصادر.

ويحاصر “الحوثيين” تعز، التي تخضع معظم أحيائها لسيطرة القوات الحكومية منذ أكثر من عام، وفي 18 أغسطس/ آب 2016، تمكنت القوات الحكومية من كسر الحصار جزئياً من الجهة الجنوبية الغربية للمدينة.

وتشهد عدة محافظات يمنية، منذ خريف العام 2014، حرباً بين القوات الموالية للحكومة من جهة، والحوثيين وقوات صالح من جهة أخرى؛ مخلفة أوضاعاً إنسانية صعبة، فضلاً عن تدهور حاد في اقتصاد البلد الفقير.

مواضيع ممكن أن تعجبك