46 قتيلا بغارات روسية على مناطق عدة في شمال غرب سوريا

منشور 04 كانون الأوّل / ديسمبر 2016 - 03:00
ارشيف
ارشيف

قتل 46 شخصا غالبيتهم من المدنيين الاحد جراء غارات نفذتها طائرات "يرجح انها روسية" على مناطق عدة في محافظة ادلب في شمال غرب سوريا، وفق ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.

واستهدفت الغارات "التي يرجح ان طائرات روسية نفذتها" وفق المرصد، مدينة معرة النعمان وبلدة كفرنبل وقرية النقير في ادلب.

وتسببت هذه الغارات وفق المرصد بمقتل "19 شخصا على الاقل بينهم اطفال في معرة النعمان" في ريف ادلب الجنوبي.
وافاد المرصد ان بين القتلى ومعظمهم مدنيون، اربع جثث مجهولة الهوية.

وقال مصور لفرانس برس ان الغارات استهدفت سوقا في المدينة. واظهرت صور التقطها متطوعين من الدفاع المدني وشبانا يعملون على نقل احدى الضحايا من امام احد المحلات.

وفي وقت سابق الاحد، استهدفت ضربات مماثلة بلدة كفرنبل الواقعة في ريف معرة النعمان وتسببت بمقتل 26 مدنيا على الاقل بينهم ثلاثة اطفال بحسب المرصد.

وقال حسام هزبر (25 عاما) احد شهود العيان في كفرنبل لفرانس برس ان الطائرات الحربية "استهدفت بست غارات منازل المدنيين وسوقا شعبيا مكتظا" ما تسبب بحصيلة القتلى والجرحى المرتفعة.

كما قتلت امراة الاحد في قرية النقير في غارة "يرجح انها روسية" بحسب المرصد.

واعلنت روسيا ابرز حلفاء دمشق والتي تنفذ ضربات جوية مساندة لقوات النظام منذ اكثر من عام، بدء حملة واسعة النطاق في محافظتي ادلب وحمص (وسط) في 15 تشرين الثاني/نوفمبر تزامنا مع بدء الجيش السوري هجوما على الاحياء الشرقية في مدينة حلب.

وعلى جبهة اخرى في ادلب، قتل الاحد ستة مدنيين هم امرأتان واربعة اطفال من عائلة واحدة جراء قصف لقوات النظام بالبراميل المتفجرة على بلدة التمانعة.

ويسيطر "جيش الفتح"، وهو تحالف فصائل اسلامية على رأسها جبهة فتح الشام (جبهة النصرة سابقا قبل اعلانها فك ارتباطها بالقاعدة) على محافظة ادلب بشكل شبه كامل منذ صيف العام 2015.

وتشهد سوريا نزاعا داميا تسبب منذ منتصف آذار/مارس 2011 بمقتل اكثر من 300 الف شخص وبدمار هائل في البنى التحتية ونزوح وتشريد اكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك