مقتل 18 مهاجرا بإقتحام سياج "مليلة".. وإسبانيا تشكر المغرب

منشور 25 حزيران / يونيو 2022 - 09:44
مهاجرون يقتحمون سياج مليلة
مهاجرون يقتحمون سياج مليلة

ارتفع عدد القتلى بين صفوف المهاجرين الذين اقتحموا السياج الحدودي، أمس الجمعة، انطلاقا من المغرب للعبور نحو جيب مليلية الإسباني، إلى 18 قتيلا.

وقالت السلطات المغربية، إن أكثر من ألفي مهاجر قادمين من بلدان إفريقيا وجنوب الصحراء، حاولوا الدخول إلى جيب مليلة، مشيرة إلى أن 130 مهجرا نجحوا في ذلك.

 

إسبانيا تشكر المغرب

من جانبه أشاد رئيس الحكومة الإسبانية، بيدرو سانشيز، بجهود المغرب في التصدي لمحاولة مهاجرين غير شرعيين اقتحام مدينة مليلية.

وأعرب سانشيز في تصريحات أدلى بها على هامش القمة الأوروبية في بروكسيل، الجمعة، عن تضامنه المطلق مع عناصر قوات الأمن في البلدين، الذين أصيبوا خلال تصديهم لمحاولات اقتحام سياج مليلية.

كما وجه رئيس الحكومة الإسبانية شكره للمغرب على تعاونه الاستثنائي في محاربة الهجرة غير الشرعية، مؤكدا أهمية الحفاظ على العلاقات الجيدة مع المغرب، باعتباره حليفا استراتيجيا لإسبانيا

مهاجرون ينجحون باختراق سياج مليلة

وصبيحة الجمعة، قال متحدث باسم الشرطة المحلية الإسبانية إن نحو 2000 مهاجر شقوا طريقهم إلى الحدود قرابة الساعة 6,40 صباحًا (بالتوقيت المحلي) وتمكن أكثر من 500 من أفريقيا جنوب الصحراء من تجاوز نقطة المراقبة على الحدود بعد قطع السياج بالمقصات.

وأضاف أن من بين هؤلاء تمكن 130 مهاجرًا جميعهم "رجال وبالغون على ما يبدو" من الدخول إلى مليلية.

وانتشرت القوات المغربية بشكل واسع لمحاولة صدّ عملية الدخول على الحدود وتعاونت "بشكل نشط ومنسق مع القوى الأمنية" الإسبانية، حسبما أفادت الشرطة الإسبانية.

مليلة وسبتة

وتعتبر محاولة الدخول الجماعية هذه إلى جيب مليلية من المغرب هي الأولى منذ عودة العلاقات إلى طبيعتها في منتصف آذار/مارس بين مدريد والرباط، بعد تغيير مدريد موقفها إزاء نزاع الصحراء الغربية لصالح الرباط، بتأييدها مشروع الحكم الذاتي الذي يقترحه المغرب لحل هذا النزاع.

وتقول الرباط، إن مدينة مليلية وسبتة جُزء من التراب الوطني المغربي، مُعتبرة أنهما تقعان تحت الاستعمار الإسباني، في حين تعتبرهما أسبانياً جزءا من ترابها.

ويشكل هذان الجيبان الحدود البرية الوحيدة للاتحاد الأوروبي مع القارة الأفريقية ويشهدان بانتظام محاولات دخول مهاجرين يريدون الوصول إلى أوروبا.

مواضيع ممكن أن تعجبك