مقتل 28 مدنيا بغارات روسية على قرية بريف إدلب السورية

منشور 08 حزيران / يونيو 2018 - 07:07
الغارات استهدفت سوقا وموقعا قرب أحد المساجد في قرية "زردنا" بالريف الجنوبي لإدلب
الغارات استهدفت سوقا وموقعا قرب أحد المساجد في قرية "زردنا" بالريف الجنوبي لإدلب

قتل 28 مدنياً بينهم أربعة أطفال ليل الخميس في غارات يرجحُ أن طائرات روسية نفذتها مستهدفة بلدة في محافظة إدلب شمال غربي سوريا، وفق حصيلة جديدة للمرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأوضح مدير الدفاع المدني في إدلب (الخوذ البيضاء)، مصطفى حاج يوسف،  في تصريح للأناضول، أن الغارات استهدفت سوقا وموقعا قرب أحد المساجد في قرية "زردنا" بالريف الجنوبي لإدلب. 

وأشار حاج يوسف إلى أن الغارات أسفرت عن مقتل 28 مدنيا على الأقل، وإصابة 80 آخرين، في حصيلة أولية. 

بدوره، أفاد بيان صادر عن "مرصد الطائرات" التابع للمعارضة، بأن الغارات نفذت عبر مقاتلات روسية من طراز "سو-24" انطلقت من اللاذقية. 

في غضون ذلك، تواصل فرق الإنقاذ أنشطتها في مواقع الغارات؛ للبحث عن ضحايا. 

ومنتصف أيلول/ سبتمبر الماضي، أعلنت الدول الضامنة لمسار أستانا (تركيا وروسيا وإيران) توصلها إلى اتفاق على إنشاء منطقة خفض توتر في إدلب، وفقا لاتفاق موقع في أيار/ مايو 2017. 

وفي إطار الاتفاق، تم إدراج إدلب ومحيطها (شمال غرب) ضمن "مناطق خفض التوتر"، إلى جانب أجزاء محددة من محافظات حلب (شمالا) وحماة (وسط) واللاذقية (غربا). 

مواضيع ممكن أن تعجبك