مقتل 3 جنود اميركيين في بغداد.. استئناف صادرات النفط عبر البصرة

منشور 25 نيسان / أبريل 2004 - 02:00

قتل 3 جنود اميركيين بانفجارات في بغداد، فيما اصيب آخرون في حاث مماثل في الموصل حيث فتح جنود الاحتلال لاطلاق النار بشكل عشوائي مما اسفر عن مقتل 4 اطفال عراقيين وقتل 4 آخرون في قصف على مشفى في الموصل ايضا، واستؤنفت عملية تصدير النفط من ميناء البصرة فيما اعلن عن تمديد هدنة الفلوجة التي زارها بول بريمر. 

مصرع 3 جنود 

قتل 3 جنود اميركيين في هجمات جديدة للمقاومة العراقية في بغداد، الاحد، بعد يوم دام حصد ارواح تسعة جنود امس . 

وقال متحدث أميركي، وفقا لرويترز، ان جنديا أميركيا قتل وأصيب آخرون بسبب انفجار قنبلة كانت مزروعة على جانب طريق في بغداد يوم الاحد. 

وقال البريجادير جنرال مارك كيميت في مؤتمر صحفي ان القنبلة انفجرت في عربة عسكرية من طراز همفي في أحد شوارع بغداد. ولم يذكر المتحدث عدد الجرحى. 

وأفاد شهود عراقيون ان القوات الاميركية في الموقع فتحت النيران بصورة عشوائية بعد الهجوم فقتلت أربعة وأصابت ثمانية على الأقل. 

وكان متحدث باسم قوات التحالف، وفقا لرويترز ايضا، اعلن في وقت سابق عن أن جنديين أميركيين قد لقيا مصرعهما صباح الأحد، وأصيب اثنان آخران، وذلك في حادث انفجار عبوة ناسفة شمال شرق العاصمة العراقية، بغداد. 

وقال المتحدث إن الهجوم وقع في التاسعة و15 دقيقة صباحا بالقرب من نصب الشهيد 

انفجار في قافلة عسكرية 

الى ذلك قال شهود عيان إن قنبلة مزروعة على الطريق انفجرت وألحقت أضرارا بالغة بمركبة عسكرية أميركية في بغداد يوم الاحد وهناك قتلى أميركيين. 

وكانت المركبة المستهدفة وهي من طراز همفي ضمن قافلة عسكرية تتحرك في شارع القناة بالعاصمة العراقية بغداد. وذكر شهود عيان ان جنودا أميركيين في القافلة فتحوا النيران بطريقة عشوائية بعد الانفجار مما تسبب في إصابة العديد من المارة. 

وأضافوا أن أطباء عسكريين نقلوا جنديين كانا داخل المركبة همفي بعيدا عن مكان الهجوم واكدت المصادر ان 4 سيارات في القافلة احترقت تماما. 

وذكر شهود عيان لوكالة رويترز ان اربعة تلاميذ وأعمارهم جميعا نحو 12 عاما قتلوا برصاص القوات الأميركية التي فتحت النيران بشكل عشوائي بعد الانفجار. 

وقال سائق شاهد الحادث "رأيت طفلا يرقد في الشارع وآثار رصاصتين على رقبته وعلى جانبه... كان يحمل حقيبة المدرسة على ظهره.. بعد 15 دقيقة جاء أقاربه وأخذوا جثمانه". 

هجوم على مشفى وفندق في الموصل 

من ناحية اخرى، قالت الشرطة العراقية إن صاروخين من طراز كاتيوشا سقطا على فندق ومستشفى في مدينة الموصل بشمال العراق الاحد مما أسفر عن مقتل طبيبين من العاملين في المستشفى واثنين من العاملين بالفندق واصابة 11 آخرين. 

وأضافت الشرطة أن صاروخا سقط على مستشفى السلام في الموصل الواقعة على بعد نحو 390 كيلومترا شمالي بغداد مما أسفر عن مقتل امرأتين تعملان في المستشفى وإصابة عشرة. 

وبعد أقل من ساعة سقط صاروخ اخر على فندق اشور في وسط المدينة مما أدى الى وقوع أضرار بالغة كما أسفر عن ثلاثة مصابين توفي اثنان منهم في وقت لاحق في المستشفى متأثرين بجروحهما وهما من العاملين في الفندق. 

استئناف تصدير النفط من ميناء البصرة 

الى ذلك، اعن مسؤول نفطي عراقي بارز ان العراق استأنف صادرات النفط من مرفأ البصرة النفطي يوم الاحد بعد اقل من 24 ساعة من شن ثلاث هجمات انتحارية بزوارق على تلك المنشاة المهمة لتصدير النفط. 

ونقلت وكالة انباء رويترز عن شامخي فراج رئيس الهيئة الحكومية لتسويق النفط ان هذه  

الهجمات لم تلحق اضرارا بالبنية الاساسية النفطية وان صادرات البصرة الخفيفة استؤنفت بمعدل نحو 1.6 مليون برميل يوميا. 

واردف قائلا"الامر أُصدر في وقت سابق من اليوم باستئناف الضح والتحميل كالمعتاد." 

واضاف انه تم تحميل ناقلتين في ميناء البصرة النفطي في حين حُملت سفينة في خور العماية القريب. 

وكانت متحدثة باسم وزارة الدفاع البريطانية افادت عن انفجار زورق بجوار المرفأ. " لكن لم تلحق اي اضرار بالمرفأ النفطي او بسفينة بجانبه." واضافت "وعلى حسب علمنا لا يوجد ضحايا بريطانيين 

وهاجم انتحاريون بزوارق مفخخة منصة للنفط قبالة البصرة ادت الى مقتل جنديين اميركيين على الاقل من قوات الاحتلال واغلاق مرفأ البصرة النفطية.  

وقال متحدث عسكري بريطاني إن زورقا انفجر الى جوار سفينة راسية على الرصيف البحري لتحميل النفط في البصرة  

وقالت متحدثة باسم الاسطول الخامس الاميركي ومقره البحرين ان اثنين من قوات الاحتلال في العراق قتلا الهجوم. وأضافت ان خمسة آخرين أصيبوا رغم ان بيانا للاسطول الخامس أفاد ان عدد المصابين أربعة. وصرحت متحدثة باسم وزارة الدفاع البريطانية ان "انفجارا وقع في منصة للنفط على بعد 11 كيلومترا عن الساحل جنوب الحدود الايرانية العراقية".  

وقالت ان الانفجار وقع في مصب البكر "اخيرا"، مضيفة "هذا كل ما نعلمه في الوقت الحاضر".  

وتقول المصادر الأميركية أن فريقا مؤلفا من ثمانية أفراد اعترض أحد الزوارق المحملة بالمتفجرات لكن الزورق انفجر عندما هم الجنود بتفتيشه. ولم يمض 20 دقيقة على الحادث حتى سمع دوي انفجاريين لزورقين آخرين في الميناء. 

وأدى انفجار أحد الزوارق إلى انقطاع التيار الكهربائي وتوقف شحن النفط الخام من ميناء البصرة (البكر سابقا). وقالت مصادر عراقية إنه تم إخلاء منصة شحن النفط بعد الانفجار الذي أدى إلى وقوع أضرار في غرف الفنيين والعمال. كما انفجر زورق آخر قرب مصب خور العميه بعد أن اعترضته فرق الحماية 

وطبقا لمسؤولين في ميناء البصرة الجنوبي فقد تعرض مصبان رئيسيان للنفط الى هجوم "بقوارب سريعة انتحارية" مما تسبب في اعاقة عمليات التحميل.  

وقال الميجر ايان كلوي إن سفينة تابعة لقوات التحالف اعترضت زورقا ثانيا وهو يقترب من المنطقة المعزولة حول مرفأ النفط الرئيسي وحدث انفجار فور صعود الجنود الى ظهره.  

وقال المتحدث إنه لم يتلق تقارير عن وقوع خسائر بشرية في الانفجار الثاني.  

وقال مسؤولون عراقيون في شركة نفط الجنوب ان السلطات العراقية اغلقت محطة البصرة البحرية للنفط يوم السبت بعد تعرضها لهجمات.  

وقال المسؤولون ان زورقين على الاقل يقودهما مهاجمون انتحاريون استهدفا المحطة الحيوية التي يجري من خلالها تصدير معظم نفط العراق.  

هدنة الفلوجة  

قام بول بريمر، الحاكم المدني للعراق، بزيارة لمدينة الفلوجة العراقية، والتي شهدت مواجهات دامية بين مقاتلين عراقيين والقوات الأميركية، ظهر السبت، في إطار المفاوضات الهادفة لإعادة السلام إلى المدينة. 

وجاءت الزيارة وسط انباء عن اتفاق الوفد المفاوض عن أهالي المدينة مع قوات الاحتلال الأميركي على سريان وتثبيت وقف إطلاق النار في المدينة المحاصرة منذ الخامس من الشهر الجاري.  

وتضمن الاتفاق الذي توصل إليه الجانبان خلال جولة جديدة من المفاوضات عقدت في القاعدة الأميركية قرب الفلوجة, زيادة عدد العائلات التي يسمح بعودتها يوميا إلى المدينة, وتسيير دوريات مشتركة بين القوات الأميركية وقوة الدفاع المدني والشرطة العراقية على أن يتم تحديد خط سيرها مسبقا وذلك اعتبارا من 27 من نيسان/إبريل الجاري.  

كما اتفق الجانبان على إزالة جميع مظاهر التسلح غير الرسمية، وفي حال تطبيق هذه الشروط فإنه سيرفع الحصار عن المدينة وتعود الأمور إلى ما كانت عليه سابقا. –(البوابة)—(مصادر متعددة)

مواضيع ممكن أن تعجبك