مقتل 33 في تكثيف لهجمات المتشددين بالعراق

منشور 16 أيلول / سبتمبر 2007 - 07:10
قالت الشرطة العراقية ان متشددين يشتبه في انتمائهم لتنظيم القاعدة قتلوا 14 شخصا في بلدة المقدادية التي يغلب على سكانها العرب السنة شمالي بغداد اليوم الاحد وأشعلوا النيران في 12 متجرا على الاقل في البلدة.

وفي موجة من العنف التي اعقبت تعهد القاعدة بتكثيف الهجمات قتل مهاجم انتحاري ستة أشخاص في مقهى ببلدة طوزخورماتو بشمال العراق. وفي بغداد لقي سبعة اشخاص حتفهم في ثلاثة تفجيرات منفصلة.

وكانت دولة العراق الاسلامية وهي جماعة تابعة لتنظيم القاعدة اعلنت امس السبت عن مرحلة جديدة من الهجمات بمناسبة شهر رمضان.

وسيؤدي استمرار العنف الى تقويض تأكيدات أمريكية وعراقية بأن الحملة الامنية المستمرة منذ سبعة شهور أفسدت عمليات تنظيم القاعدة السني في العاصمة العراقية وحولها.

وقال الرئيس الامريكي جورج بوش الذي أعلن عن انسحاب محدود لنحو 20 ألف جندي أمريكي بحلول يوليو تموز ان خفض القوات ممكن لان القوات الامريكية احرزت تقدما كبيرا و"بدأت الحياة الطبيعية تعود" الى بغداد.

وقال مسؤول أمريكي كبير يوم الاحد ان القاعدة "تم تحييدها داخل حدود بغداد" وأصبحت ممزقة وتفتقد توازنها في اماكن اخرى. لكنه قال انها لا تزال تمثل تهديدا.

وقال البريجادير جنرال جو اندرسون رئيسة هيئة اركان القوات متعددة الجنسيات في العراق في مؤتمر صحفي "لا يزال تنظيم القاعدة خطيرا وقادرا على شن هجمات كبيرة. الخسائر البشرية في صفوف المدنيين كبيرة ايضا."

وأعلن الجيش الامريكي يوم الاحد ان قواته ألقت القبض على متشدد يشتبه في انتمائه لتنظيم القاعدة يدعى فلاح الجميلي يعتقد أنه مسؤول عن قتل شيخ عشيرة للعرب السنة في محافظة الانبار العراقية الاسبوع الماضي.

وقتل عبد الستار أبو ريشة الذي التقى بالرئيس الامريكي قبل اسبوعين في الانبار في هجوم بقنبلة يوم الخميس قرب منزله. وكان يرأس تحالفا لعشائر سنية عملت مع القوات الامريكية على طرد أعضاء تنظيم القاعدة من العديد من الاماكن بالمنطقة الصحراوية الشاسعة.

وقال البيان الامريكي في اشارة الى التحالف العشائري المسمى بمجلس صحوة الانبار "تشير تقارير استخبارات الى أن الجميلي متورط في مؤامرة لقتل زعماء رئيسيين في المجلس."

وحذرت دولة العراق الاسلامية التي يعتقد انها واجهة لشبكة القاعدة الرئيسية في العراق من انها ستستهدف زعماء العشائر الاخرين الذين تعاونوا مع قوات الامن.

وقالت الشرطة ان سبعة اشخاص اصيبوا ايضا في اطلاق النار ببلدة المقدادية التي تقع في محافظة ديالى حيث يتمتع متشددو القاعدة بوجود قوي هناك.

ولم يتضح الدافع من وراء الهجوم لكن بعض العشائر السنية في ديالى بدأت تحذو حذو ابو ريشة في التعاون مع قوات الامن الامريكية والعراقية.

وفي طوز خورماتو التي تبعد 180 كيلومترا شمالي بغداد فجر انتحاري يرتدي حزاما من المتفجرات نفسه في مقهى مفتوح فقتل ستة أشخاص واصاب 22 .

والمقهى واحد من المقاهي القليلة في البلدة المختلطة دينيا وعرقيا التي تقدم الطعام أثناء النهار خلال شهر رمضان.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك