مقتل 5 من شيوخ العشائر في هجوم والكردستاني يعرض إلقاء السلاح بالحوار

منشور 09 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2007 - 07:50
قالت الشرطة ان مهاجما انتحاريا يرتدي صدرة مملؤة بالمتفجرات قتل خمسة من زعماء العشائر العرب السنة في محافظة ديالي بالعراق يوم الجمعة، فيما ابدى حزب العمال الكردستاني الذي يتخذ من جبال شمال العراق قاعدة لشن هجمات على تركية استعداده لالقاء السلاح عن طريق الحوار

مقتل زعماء عشائر

قالت الشرطة ان مهاجما انتحاريا يرتدي صدرة مملؤة بالمتفجرات قتل خمسة من زعماء العشائر العرب السنة في محافظة ديالي بالعراق يوم الجمعة.

واضافت ان المهاجم فجر نفسه خلال اجتماع لزعماء العشائر المحلية في المنطقة. والقتلى كانوا اعضاء في مجلس انقاذ ديالي الذي شكل لمكافحة تواجد القاعدة في العراق في المحافظة.

وقالت الشرطة ان ثلاثة اشخاص جرحوا في الهجوم في قرية دجمة القريبة من بلدة الخالص. ومن بين القتلى نائب رئيس مجلس انقاذ ديالي الشيخ فائز لفتة العبيدي.

وبعد ان نجح زعماء العشائر الى حد كبير في اخراج القاعدة من محافظة الانبار بالعراق التي كانت معقلا للمسلحين ظهرت جماعات عشائرية معارضة لمتشددي القاعدة في مناطق اخرى بالعراق.

وكانت محافظة ديالي التي يقطنها خليط من الشيعة والسنة وتقع شمال شرقي بغداد من بين اكثر مناطق العراق عنفا في الشهور الاخيرة. ففي 29 اكتوبر تشرين الاول تسبب انتحاري على دراجة في مقتل 30 رجل شرطة عراقيا في قاعدة في ديالي في واحد اكثر الهجمات الانتحارية الاخيرة دموية في العراق.

عرض الكردستاني

في الغضون ذكرت وكالة أنباء لها علاقة وثيقة بالمتمردين الاكراد الاتراك أن حزب العمال الكردستاني الذي هددت تركيا باجتياح شمال العراق لسحقه قال يوم الجمعة انه على استعداد لاقامة حوار قد يفضي الى القائه السلاح.

وقال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان هذا الاسبوع بعد محادثات مع الرئيس الامريكي جورج بوش ان الجيش سينفذ خطته بشن عملية توغل في شمال العراق لملاحقة المتمردين الاكراد. وتعتبر تركيا وايضا الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي حزب العمال الكردستاني منظمة ارهابية. ورفضت أنقرة دوما أي حوار مع المتمردين. وقال بيان حزب العمال الكردستاني على وكالة انباء فرات "نحن منفتحون لاجراء حوار بشأن بدء عملية ستستبعد الاسلحة تماما اعتمادا على مشروع سياسي." لكنه قال ان قرارات وقف اطلاق النار من جانب واحد والتي اعلنها المتمردون في السابق فشلت في انهاء الصراع.

ونشرت تركيا حوالي 100 الف جندي على الحدود مع العراق وتعهدت بأنه ما لم يتم عمل شيء لكبح انشطة حزب العمال الكردستاني فانها ستشن هجوما ضد حوالي ثلاثة الاف متمرد يستخدمون شمال العراق قاعدة لتنفيذ هجمات في تركيا.

عرض الكردستاني

في الغضون ذكرت وكالة أنباء لها علاقة وثيقة بالمتمردين الاكراد الاتراك أن حزب العمال الكردستاني الذي هددت تركيا باجتياح شمال العراق لسحقه قال يوم الجمعة انه على استعداد لاقامة حوار قد يفضي الى القائه السلاح.

وقال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان هذا الاسبوع بعد محادثات مع الرئيس الامريكي جورج بوش ان الجيش سينفذ خطته بشن عملية توغل في شمال العراق لملاحقة المتمردين الاكراد. وتعتبر تركيا وايضا الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي حزب العمال الكردستاني منظمة ارهابية. ورفضت أنقرة دوما أي حوار مع المتمردين. وقال بيان حزب العمال الكردستاني على وكالة انباء فرات "نحن منفتحون لاجراء حوار بشأن بدء عملية ستستبعد الاسلحة تماما اعتمادا على مشروع سياسي." لكنه قال ان قرارات وقف اطلاق النار من جانب واحد والتي اعلنها المتمردون في السابق فشلت في انهاء الصراع. ونشرت تركيا حوالي 100 الف جندي على الحدود مع العراق وتعهدت بأنه ما لم يتم عمل شيء لكبح انشطة حزب العمال الكردستاني فانها ستشن هجوما ضد حوالي ثلاثة الاف متمرد يستخدمون شمال العراق قاعدة لتنفيذ هجمات في تركيا.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك