مقديشو: فرار 36 الفا من القتال

منشور 30 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 03:59
قالت المفوضية العليا للامم المتحدة لشؤون اللاجئين يوم الثلاثاء ان نحو 36 الف صومالي فروا من مقديشو بعد اندلاع قتال في مطلع الاسبوع هو الاسوأ في عدة اشهر بين القوات الاثيوبية التي تدعم الحكومة المؤقتة والمتمردين الذين يتزعمهم الاسلاميون.

وقالت المفوضية ان معظم النازحين توجهوا الى بلدة تبعد 30 كيلومترا الى الغرب تكافح من اجل استيعاب 100 الف غادروا العاصمة في وقت سابق هذا العام.

وقالت جنيفر باجونيس المتحدثة بالمفوضية العليا للامم المتحدة لشؤون اللاجئين "بعد اندلاع اعمال عنف في مطلع الاسبوع في مقديشو حدثت موجة اخرى من النزوح من العاصمة حيث فر 36 الف صومالي اخرون من منازلهم."

وقالت في بيان صحفي في جنيف ان موظفي اغاثة وصفوا القتال بأنه "الاسوأ في عدة أشهر" لكن الموقف هدأ فيما يبدو منذ ذلك الحين.

وعبر كثير من الصوماليين الذين غادروا العاصمة واصطحبوا معهم الاجهزة المنزلية فوق شاحنات وفي حافلات وعربات تجرها الحمير عن مخاوفهم من ان اعمال العنف يمكن ان تتصاعد الى معارك كبيرة في المدينة.

وقالت باجونيس "قالوا ان المسلحين بدأوا مهاجمة مراكز الشرطة والقواعد العسكرية في وضح النهار."

وتواجه حكومة الصومال الهشة أنشطة مسلحة على غرار ما يحدث في العراق من انفجارات قنابل على جوانب الطرق واغتيالات وهجمات انتحارية منذ أن أطاحت بمجلس المحاكم الاسلامية المتشدد في يناير كانون الثاني بمساعدة الجيش الاثيوبي.

وفر عدد يقدر بنحو 400 الف صومالي من مقديشو بحلول مايو ايار من بينهم 125 الف عادوا في وقت لاحق الى المدينة الساحلية. لكن تجدد اعمال العنف اثار موجة جديدة من النزوح في يونيو حزيران حيث فر عدد يقدر بنحو 90 الف صومالي وفقا لاحصائيات المفوضية العليا للامم المتحدة.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك