الجيش العراقي ينسحب من حدود الأنبار مع سورية وإتهامات لمخابرات إقليمية بإحتلال الموصل

منشور 12 حزيران / يونيو 2014 - 07:30
 داعش تسيطر على محافظة الموصل وعلى مساحات واسعة في كركوك وصلاح الدين
داعش تسيطر على محافظة الموصل وعلى مساحات واسعة في كركوك وصلاح الدين

صرح نائب مقرب من رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي بان أجهزة مخابرات اقليمية ودولية إضافة الى تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام (داعش) شاركت في احتلال مدينة الموصل / 400كم شمال بغداد/.

وقال النائب كمال الساعدي عضو ائتلاف دولة القانون في تصريح صحفي إن ” مخابرات إقليمية وأخرى دولية فضلاً عن (داعش) شاركت في احتلال الموصل”.

وأضاف: “هناك مخابرات إقليمية ودولية تقف وراء احتلال مدينة الموصل، فضلاً عن الدعم الداخلي الذي وفر المعلومات وأن الانسحاب العسكري بطريقة الخيانة العسكرية سبب احتلال ما تبقى من مناطق الموصل وهذه الاحداث تحتاج إلى تحقيق وستكشف الايام المقبلة عن حقيقة المتورطين في هذه الخيانة”.

وقال: “نأمل في أن يتوج مجلس النواب نهاية دورته بإعلان حالة الطوارئ في البلاد”.

ومن المنتظر أن يعقد البرلمان العراقي الخميس جلسة استثنائية بناء على طلب رئيس الوزراء نوري المالكي لإقرار قانون الطواريء على خلفية احتلال داعش لمحافظة الموصل والسيطرة على مساحات واسعة في كركوك وصلاح الدين

وفي سياق متصل أفاد مصدر عشائري في قضاء القائم بمحافظة الأنبار غرب العراق بأن قوات الجيش انسحبت من الشريط الحدودي بين العراق وسورية غربي المحافظة، موضحا أن العشائر شكلت قوة بمساندة الشرطة المحلية لحماية الحدود.

وقال المصدر في تصريح لـ(السومرية نيوز) إن “قوات الجيش الموجودة على الشريط الحدودي بين العراق وسورية قرب قضاء القائم غرب محافظة الأنبار انسحبت مساء أمس من دون معرفة الأسباب”.

وأضاف المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن “عشائر القضاء وبمساندة الشرطة المحلية شكلت قوة لحماية الشريط الحدودي ومنع تسلل المسلحين من خلاله”.

ويشهد العراق تدهورا أمنيا ملحوظا بعد سيطرة مسلحين من تنظيم (داعش) على محافظة نينوى بالكامل وتقدمهم نحو محافظة صلاح الدين وسيطرتهم على بعض مناطقها.

والأنبار هي أكبر محافظات العراق من حيث المساحة حيث تشكل ما يعادل ثلث مساحة البلاد، ويسكنها حوالي مليوني شخص

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك