ملك الأردن: الوضع في سوريا لن يتغير إلا بتدخل دولي

منشور 17 كانون الثّاني / يناير 2012 - 12:54
العاهل الأردني يزور الولايات المتحدة ويلتقي رئيسها باراك أوباما
العاهل الأردني يزور الولايات المتحدة ويلتقي رئيسها باراك أوباما

أعلن الملك الأردني عبد الله الثاني انه لا يتوقع تغييرا بالوضع الراهن بسوريا إلا في حال تدخل المجتمع الدولي بشكل أكبر، وأشار الى تقدم بطيء في المفاوضات بين الإسرائيليين والفلسطينيين، معربا عن اعتقاده بأن الطرفين يريدان طريقاً للدخول في مفاوضات مباشرة.

وقال عبد الله الذي يزور الولايات المتحدة حالياً ويلتقي رئيسها باراك أوباما الثلاثاء، في مقابلة مع صحيفة (واشنطن بوست) الأمريكية نشرت الثلاثاء "سنبقى نشاهد العنف والتظاهرات والنزاع في سوريا حالياً. لا أرى أي شيء سيغّير ما نراه منذ شهرين إلا في حال تغيّر الوضع بشكل غير متوقع حيث يتدخل المجتمع الدولي بشكل أكبر".

وأضاف إن الأردن يدعم إجماعاً عربياً، "لكننا في الوقت عينه نقول دائماً إن لدينا سياسة عدم التدخل".

وحول المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية أشار الملك الى عراقيل أساسية ينبغي تغلب الفلسطينيين والإسرائيليين عليها قبل حتى طرح اقتراحات جوهرية لبناء دولة فلسطينية، معربا عن القلق بأن الوقت ينفد.

وأضاف عبد الله الذي تستضيف بلاده المفاوضات الاستكشافية بين الفلسطينيين والإسرائيليين وهي الأولى منذ العام 2010 "أنا حذر بالقول إنني متفائل بحذر".

وقد بدأت المفاوضات الاستكشافية في 3 كانون الثاني/ يناير وأنهت جولتها الثالثة يوم الأحد الفائت، وحدد الاجتماع المقبل في 25 يناير.

وقال الملك الأردني إنه بالرغم من التشاؤم المنتشر بشأن نتائج هذه المفاوضات، إلا أنها كانت "جيدة وصعبة في الوقت عينه"، وفرصة للطرفين للتمهيد أمام محادثات رسمية على مستوى أعلى، مشيرا إلى أن الطرفين يتهمان بعضهما بإعاقة التقدم إلا أنه يبدو ان المشاعر في المنطقة تغيرت في الأسابيع الأخيرة.

وقال عبد الله "اعتقد أنهم يريدون مخرجاً للدخول في مفاوضات (مباشرة).. إن النية وفق اعتقادي من الجهتين"، لكنه أضاف أن تقدماً "بطيئاً كخطوات الطفل تحققت في البداية".

وذكر أن لقاءه مع أوباما يأتي من أجل صياغة إستراتيجية، ولكنه أقر بأن الوقت لم يحن بعد لدفعة أمريكية قوية بشأن السلام في الشرق الأوسط.

وقال "لا نتوقع أن يتدخل الأمريكيون بكامل ثقلهم، من دون وجود حزمة كافية يمكن التنبؤ بنتائجها".

وفي الشأن الأردني، قال عبد الله " نحن نتحول من الربيع العربي إلى الصيف العربي بمعنى أننا نشمر عن سواعدنا ونقوم بمهمة الإصلاح الصعبة"، مضيفاً "أعتقد أن الشتاء العربي الذي بدأنا نراه حولنا كان له تأثيره على المجتمع الأردني".

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك