ممثل الناتو في روسيا ينفي سعي الحلف إلى إقامة قاعدة في أوليانوفسك

منشور 17 نيسان / أبريل 2012 - 06:49
قضية الدرع الصاروخية تحول دون رفع مستوى العلاقات بين روسيا والناتو
قضية الدرع الصاروخية تحول دون رفع مستوى العلاقات بين روسيا والناتو

نفى روبرت بشيل رئيس المكتب الإعلامي لحلف شمال الأطلسي في موسكو سعي الناتو إلى إقامة أية قاعدة أو نشر جنود أو أسلحة في مدينة أوليانوفسك الروسية.

وقال بشيل في حديث لوكالة "انترفاكس" الروسية الثلاثاء، إن الحديث يدور فقط عن نقل الشحنات، وذلك أمر مهم ليس فقط لحلف الناتو وأوليانوفسك، وإنما للمهمة الدولية في أفغانستان بشكل عام. واشار إلى أن أفغانستان تقع بجوار روسيا، و"لهذا فان من المهم ألا تكون هذه الجارة مصدرا للإرهاب".

وأضاف أن الحلف لا يفهم السبب الذي جعل هذا الموضوع حساسا في الفترة الأخيرة على الرغم من أن اتفاق نقل الشحنات مع روسيا ينفذ منذ بضع السنوات، مشيرا إلى أن الجانبين يعتبران هذا الاتفاق ناجحا ولذلك بدأ الحديث عن توسيعه.

وأعرب بشيل عن أمله في "عودة موقف المجتمع الروسي تجاه هذه المسألة إلى طبيعته".

وقال: "نعتقد أنه لا توجد مبررات لعدم ثقة المجتمع الروسي بالناتو والقلق بهذا الشأن". وأشار إلى أن رد الفعل السلبي في المجتمع قد يكون مرتبطا بطبيعة الخطاب تجاه الناتو في الفترة الأخيرة في روسيا. وأضاف أن ذلك أمر مؤسف لأن الناتو "ليس خطرا وسيئا مثلما يبدو لبعض المواطنين الروس".

من جهة أخرى، قال روبرت بشيل إن قضية الدرع الصاروخية تحول دون رفع مستوى العلاقات بين روسيا والناتو إلى المستوى الذي كان يدور الحديث عنه في اجتماع لشبونة، إلا أنه يرى أنه من المهم عدم التركيز على هذه المشكلة فقط.

وأشار بشيل إلى أن قضية الدرع الصاروخية هي واحدة من القضايا السياسية الكثيرة التي يجري بحثها، مضيفا أنه على الرغم من وجود خلافات بشأن هذه المشكلة فإن الجانبين يدركان أهميتها ويجب ألا تتوقف العلاقات متعددة الأبعاد فقط على هذه المشكلة.

وقال ممثل الناتو في روسيا إن هناك نقاط التقاء مهمة بين الجانبين لتوفير الأمن لروسيا ودول الناتو على حد السواء، مشيرا إلى التعاون بين روسيا وحلف شمال الأطلسي حول أفغانستان.

 

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك