منظمات دولية: 4 ملايين شخص مهددون بالمجاعة في جنوب السودان

منشور 30 حزيران / يونيو 2016 - 06:28
قضت معظم الأسر على ما تملكه من احتياطي من الغذاء
قضت معظم الأسر على ما تملكه من احتياطي من الغذاء

 

حذرت منظمات أممية عاملة بجنوب السودان، من تفاقم الوضع الغذائي في البلاد خلال الأشهر المقبلة، مشيرة أن هنالك أكثر من أربعة ملايين مواطن مهددون بالمجاعة في أجزاء كبيرة منها.

وقالت منظمتا الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو)، والأمم المتحدة لرعاية الطفولة (يونسيف)، وبرنامج الغذاء العالمي في بيان مشترك حصلت الأناضول، علي نسخة منه الخميس، إنه “مع استمرار تدهور الأوضاع الانسانية وتأخر موسم الحصاد، قضت معظم الأسر على ما تملكه من احتياطي من الغذاء، وعليه لا يمكن التنبوء بمستقبل الأوضاع في جنوب السودان”.

وزاد البيان بالقول “هذا أعلى معدل للنقص الغذائي منذ اندلاع الحرب قبل عامين البلاد، وهذه الأرقام لا تشمل 350 ألف مواطن مقيمين داخل مقرات بعثة الأمم المتحدة في البلاد، والذين يتلقون مساعدات غذائية من منظمات الغوث الدولية العاملة هناك”.

واندلعت حرب بين القوات الحكومية والمعارضة المسلحة في جنوب السودان، منتصف ديسمبر/ كانون أول 2013، وانتهت في 17 أغسطس/ آب 2015، بتوقيع اتفاق سلام بين طرفيها يقضي بتشكيل حكومة وحدة وطنية، وهو ما تحقق بالفعل في 28 أبريل/ نيسان الماضي؛ لدى الإعلان عن تشكيل الحكومة.

وأشارت المنظمات الثلاثة في بيانها، أن المواطنين المتضررين بحاجة إلى مساعدات غذائية عاجلة خلال الشهر المقبل، مضيفة “إنه لأمر مثير للقلق أن تمتد ازمة نقص الغذاء الي المناطق التي لم تشهد نزاع في جنوب السودان، جرّاء ارتفاع اسعار الغذاء ووعورة الطرق مما ساهم في ازدياد معاناة المواطنين الموجودين في المدن”.

وشدد البيان على أن “أزمة الغذاء الناجمة عن الصراع في البلاد أجبرت العديد من الأسر على عبور الحدود إلى الأراضي السودانية”، متابعًا “خلال الشهور القليلة الماضية عبر ما يقدر بحوالي 100 الف مواطن إلى السودان، وكينيا، وجمهورية الكونغو، وأوغندا المجاورة، ومن المتوقع ان يرتفع العدد إلى 150 ألف بنهاية تموز/ يوليو القادم”.

مواضيع ممكن أن تعجبك