منظمات غير حكومية تتساءل عن "مصداقية" مؤتمر عن اليمن

منشور 09 حزيران / يونيو 2018 - 07:40
منظمات غير حكومية تتساءل عن "مصداقية" مؤتمر عن اليمن تستضيفه باريس
منظمات غير حكومية تتساءل عن "مصداقية" مؤتمر عن اليمن تستضيفه باريس

تساءلت اكثر من 20 منظمة غير حكومية دولية عن "مصداقية" مؤتمر عن الوضع الانساني في اليمن ينظم في 27 حزيران بباريس وتشارك السعودية في تنظيمه، وطالبت بان يخلص الى "انهاء فوري للهجمات" العشوائية على المدنيين.

وكتبت 27 منظمة انسانية وحقوقية في رسالة وجهتها الى الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون بتاريخ 4 حزيران "نتساءل عن مصداقية حدث انساني حول اليمن ينظم بالاشتراك مع السعودية التي هي طرف في النزاع".

وخلفت الحرب في اليمن منذ آذار 2015 نحو عشرة آلاف قتيل واكثر من 550 الف جريح، بحسب الامم المتحدة وتسببت ب"اسوأ ازمة انسانية في العالم" مع ملايين الاشخاص على حافة المجاعة.

ويتهم التحالف العسكري الذي تقوده السعودية دعما لحكومة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، باستخدام اسلحة محرمة (القنابل العنقودية) وبعرقلة توزيع المساعدات الانسانية.

واضافت المنظمات وبينها "سايف ذي تشيلدرن" واوكسفام فرنسا و"هادنديكاب انترناشونال" والعمل ضد الجوع، ان على هذا المؤتمر ان يتوصل الى "انهاء فوري للهجمات" العشوائية على السكان والبنى التحتية المدنية و"ووقف استخدام الاسلحة المتفجرة" في المناطق السكنية و"الحؤول دون اي عرقلة" للمساعدة الانسانية.

وتابعت "من الاساسي ان يشير المؤتمر الى الانتهاكات الخطرة جدا للقانون الدولي الانساني وحقوق الانسان التي يرتكبها كافة اطراف النزاع".

وكتبت ايضا "من مسؤولية فرنسا كبلد مضيف ان تسهر" على ان "يشارك جميع اطراف النزاع ويتعهدون بحسن نية يقودهم في ذلك هدف تخفيف الام اليمنيين".

واشارت المنظمات مجددا الى مبيعات الاسلحة الفرنسية للسعودية والتي يشتبه في استخدامها في اليمن.

وكان تنظيم هذا المؤتمر تقرر اثناء زيارة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان لفرنسا في 10 نيسان 2018. وهو يهدف الى عرض الحاجات الانسانية لليمن والمساعدة الواجب تقديمها، بحسب باريس.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك