منظمة العفو الدولية تطالب سوريا بالافراج عن 5 سجناء سياسيين

منشور 18 حزيران / يونيو 2004 - 02:00

طالبت منظمة العفو الدولية سوريا باطلاق سرح خمسة سجناء سياسيين محتجزين في انتهاك لحقهم في حرية التعبير. 

وتعتقد منظمة العفو الدولية ان آلاف المعارضين السياسيين المشتبه بهم تعرضوا للتعذيب او الاحتجاز دون محاكمة او توجيه اتهامات بموجب قانون الطوارئ المطبق في سوريا منذ 40 عاما. 

وقالت منظمة العفو ان عبد الرحمن الشغوري الذي اعتقل العام الماضي لانه ارسل مواد مناهضة للحكومة عبر شبكة الانترنت تعرض للضرب اثناء الاحتجاز وحرم من الاتصال بأسرته او بمحامين. 

وتعقد المحكمة العليا لامن الدولة يوم الاحد القادم آخر جلسة خاصة بالشغوري. 

وقالت منظمة العفو في بيان طالب بالافراج الفوري عن الشغوري واربعة سجناء اخرين ان "منظمة العفو الدولية تعتبر ان المحاكمات امام محكمة امن الدولة العليا غير عادلة تماما." 

وقالت ان ثلاثة سوريين اخرين منهم مهند قطيش وشقيقه هيثم اعتقلوا قبل اكثر من عام ونصف بعد ان ارسلوا مقالات الى صحيفة الكترونية في دولة الامارات. 

ويواجه الثلاثة نفس الاتهامات الموجهة ضد الشغوري الذي تتهمه سوريا "بنشر انباء زائفة ومبالغ فيها تضعف الروح المعنوية للأمة." وتقرر في وقت سابق هذا الشهر ارجاء محاكمتهم حتى 25 تموز/يوليو. 

وقالت منظمة العفو ان سوريا اخر هو الطالب مسعود حميد اعتقل بسبب "الاستخدام غير المشروع للانترنت" في تموز/يوليو 2003 ويعتقد انه محتجز في حبس انفرادي في سجن قرب دمشق. 

ويعتقد انه اعتقل لانه نشر صورة مظاهرة كريدة على الانترنت.—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك