منظمة ليبية تدعو للكشف عن مصير المدعي العام العسكري

منشور 18 آذار / مارس 2018 - 02:44
مجموعة مسلحة اختطفت ارحومة من أمام منزله في منطقة صلاح الدين جنوب غربي العاصمة طرابلس
مجموعة مسلحة اختطفت ارحومة من أمام منزله في منطقة صلاح الدين جنوب غربي العاصمة طرابلس

دعت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في ليبيا (غير حكومية)، الأحد، حكومة الوفاق الوطني، المعترف بها دوليا، إلى سرعة الكشف عن مصير المدعي العام العسكري، اللواء مسعود ارحومة.

وذكرت وسائل إعلام محلية، الخميس الماضي، أن مجموعة مسلحة اختطفت ارحومة من أمام منزله في منطقة صلاح الدين جنوب غربي العاصمة طرابلس.

وقالت اللجنة الوطنية، في بيان، إن اختطاف المدعي العام العسكري بحكومة الوفاق يعتبر “مؤشرا خطيرا على عدم احترام الأجهزة القضائية في العاصمة طرابلس″.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن عملية الاختطاف، لكن ليبيا تشهد فوضى أمنية وصراعا على السلطة بين حكومتين، هما: حكومة الوفاق في طرابلس (غرب) و”الحكومة المؤقتة” في مدينة البيضاء (شرق) ولكل منهما قواتا مسلحة.

وأعربت المنظمة الحقوقية عن إدانتها واستنكارها الشديدين حيال عملية الاختطاف، مضيفة أن مصير “ارحومة” لا يزال غامضا، في ظل صمت السلطات الأمنية في العاصمة.

وشددت على أن المدعي العام العسكري هو “الأمين علي الدعوة الجنائية في المؤسسة العسكرية”، واختطافه من العاصمة يدل على أن “الأوضاع الأمنية في طرابلس سيئة للغاية”، في ظل “تصاعد مؤشرات الاختطاف والاعتقال التعسفي وغير القانوني والإخفاء القسري”.

ودعت المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني إلى الكشف سريعا عن مصير اللواء “ارحومة”، والعمل على إطلاق سراحه، وملاحقة الجناة، وتقديمهم إلى العدالة.

وحملت المنظمة الحقوقية الجهة المسؤولة عن الاختطاف “مسؤولية ما يحدث لشخص المدعي العام من انتهاكات وإجراءات قد تمس سلامته البدنية والنفسية وحياته خارج نطاق القانون. 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك