من بنى الإمارات؟

منشور 29 أيلول / سبتمبر 2022 - 12:53
من بنى الإمارات؟

في هذا الكلام تعميم واختزال. فالإمارات ليست مطلقة التجانس والتماثل بين مدنها ونواحيها من حيث العمران والتطور والتنمية، كما أنها ليست وحدها من دول الخليج في تحقيق الإنجاز. ولكن لا بأس هنا بقدر من الإجمال، والاقتصار على الجزء ليقوم مقام الكل.

من بنى الإمارات؟ من الذي جعل من دبي ملتقى الكرة الأرضية برمّتها، وسوقها وحاضرتها، ومن ارتقى بأبو ظبي لتصبح عاصمة قرار ومبادرات ورؤى؟ في غضون عقود قليلة، حدث تبدّل هائل عند شاطئ الخليج هذا. ما كان صحراء وبلدات صغيرة تكويها الشمس وتفرض عليها الطبيعة شحّتها، استحال مدناً مستقبلية ثرية بأقدار لم تكن بأي حسبان.

هل النفط ما بناها؟ لا شك أن النفط عنصر ممكّن، أي أن الثروة النفطية هي الأساس الذي راكم الأرصدة وأتاح الانتقال، وإن لم يكن ذلك في جميع الحالات. غير أن من يختصر التحوّل بتوفرّ النفط لا بد أن يفسّر كيف أن هذا النفط هنا قد أنجز، فيما هو في أماكن أخرى لم يُنجِز. ليس العراق ببعيد. يذكر هنا أن العراق في منتصف السبعينات أمّم القطاع النفطي، أي أن عائدات النفط أصبحت مع التأميم بالكامل من حصة الوطن، لا يتشارك بها مع شركات دولية تستنزف خيراته بحجة خبرة تحجرها. الإمارات لم تسلك هذا السبيل. ورغم ذلك، فإن صناديقها السيادية تطفح بالعائدات التي جرى توفيرها، فيما للعراق ديون، لا أرصدة سيادية.

قد يُقال إنها مقارنة مجحفة بحق العراق. ألم يواجه العراق تصديراً للثورة، من إيران الثورة، وما تلا ذلك من حرب طويلة كان فيها العراق درعاً للعالم العربي، ولا سيما دول الخليج منه، في وجه التوسع الإيراني؟ قد يكون ربما أن هذه القراءة، والتي بنى عليها طاغية العراق في أعقاب حربه مع إيران، وحروبه مع شعبه، اجتياحه للكويت، تنضوي على بعض أوجه الصواب. غير أن ما سبق الثورة في إيران، لم يكن في العراق سيراً باتجاه الإنجاز المدني، بل تسخيراً للمدخول النفطي لتعزيز الاستعداد الحربي.

وإذا كانت أوضاع العراق تدفع باتجاه تشتيت المقارنة، فإن أحوال ليبيا مثلاً ينتفي عنها ما عاشه العراق من جوار معادٍ. بل ليبيا بسكانها القلائل إلى أمد قريب وثروتها النفطية الهائلة، كان بوسعها أن تكون كالإمارات، ولكنها لم تكن. ما يجمع العراق وليبيا، ويفصلهما عن الإمارات هي أن كل منهما عاش ما يفترض أنه ثورة هادفة إلى فك قيود الجماهير وتحقيق البعث المنشود أو المستقبل الأخضر لها، فيما الإمارات وغيرها من دول الخليج، على ما رآه التقدميون وصحبهم، كانت ترزح تحت نير الرجعية والتبعية للغرب المستعمر.

طبعاً لا العراق ولا ليبيا، ولا مصر ولا سوريا ولا اليمن ولا السودان شهد الثورات في أواسط القرن الماضي، بل كانت كلها انقلابات عسكرية، استبدلت في معظم هذه البلدان ملكيات وراثية متوافق عليها عرفاً وعلناً بقياديات تسعى حيثما استطاعت إلى أن تكون وراثية، بالتدليس والنفاق، وإن لم تتمكن من "النجاح" بهذا التوريث الوقح إلا في سوريا. وأن يكون التوريث هنالك تعويضياً، إثر وفاة الابن الأول والذي كان يفترض أن يخلف والده في السلطة، يكشف الإصرار عليه ويقطع دابر زعم "الجمهورية".

أسمت هذه الدول نفسها "جمهوريات"، بل في الحالة الليبية "جماهيرية". ولكنها في الواقع لم تكن يوماً إلا "قياديات"، السلطة والسيادة فيها للقيادة، أو القائد الذي يختزل الحزب والثورة والجمهور، والذي يكون فناء الجمهور، بالروح والدم، فداء لشخصه. مهما كان الاسم، مثالها فاشل حيثما كانت، مهما فاضت المداخيل النفطية لدى بعضها. أي أن النفط لم يبنِ الإمارات.

هل بناها الغرب؟ لا شك بأن النظم والمعايير الغربية، والشركات والحكومات الغربية، والمبدعين والموظفين الغربيين، قد كان لهم الدور البارز في توفير الخبرة والمعرفة بما جعل من ظهور الإمارات أمراً ممكناً. ولكن الحذار من الوقوع في فخ افتراض الأمر مهمة "حضارية" أو "تنويرية" للغرب المتقدم في الشرق المتأخر. نعم، النظم والمعايير والأسس والتفاصيل كانت ولا تزال غربية، من حيث إن مولدها ونشأتها ونضوجها قد تمّ في غالبه في الغرب الكبير على مدى القرون القليلة الماضية، ولا حرج البتة من الإقرار بأن الحضارة المادية الحالية كما تأطيراتها الفكرية على مدى الكرة الأرضية قاطبة هي غربية بهذا المعنى. على أنه لا فضل معنوياً للمقاول الغربي، إذ يسعى إلى الاستحصال على عقد يتيح له البناء أو التنقيب أو الشروع بمبادرة مربحة. فهو يسعى للكسب وحسب، شأنه شأن غيره. بل قد يزاحمه المقاول الشرقي أو الجنوبي المستوفي للشروط والإمكانيات. وعليه فإن الغربيين ليسوا هم من بنى الإمارات، ولا هم، بزخمهم المشابه وتوقهم المماثل إلى تحقيق الربح، قد تمكنوا من بناء لا غينيا الاستوائية ولا ڤنزويلا، بما يشبه الإمارات، على ثراء هاتين الدولتين بالنفط.

هل بناها اللبنانيون، أو المصريون، أو الهنود؟ تكثر في كل من هذه الأوساط، وغيرها، ولا غرابة أن ينضم إليهم الإسرائيليون بعد أعوام قليلة، القناعات بأن مساهماتهم في الإمارات هي ما حقّق الإمارات. لكل من هذه المجموعات رواية، وأعذار. نحن المبدعون، والإمارات قد استفادت من مهاراتنا وقدرتنا على الابتكار، ولولا الحروب في لبنان لكانت بيروت تعلو على دبي. بل نحن المصممون الخلاقون القادرون على دمج الأصالة بالحداثة، ولولا أعباء الصراع المنهك بين العسكريين والإسلاميين لكانت أم الدينا أماً للدنيا. بل الإمارات، ودبي تحديداً، مدينة هندية، أكثر سكانها من شبه القارة الهندية، ونحن من بناها، ونحن من يشغل معظم وظائفها، من أدنى المراتب إلى أعلاها. ليس جلياً ما العذر هنا، غير أنه ليس في الهند كلها، لا عند أرقاها ولا عند أثراها، ما يشبه دبي أو ما يحاكي أبوظبي. لا أحد ينكر مساهمة الوافدين من حيث جاؤوا، هند ومصر ولبنان وغيرها الكثير. ولا بد من تثمين إبداع الجميع وإنجازاتهم. هم قدّموا ولا يزالون مداميك أساسية في بناء الإمارات. ولكنهم ليسوا هم من بناها.

هاكم صورة متخيلة، ولكنها غير بعيدة عن واقع لم تعد بالإمكان دقة استرجاعه. قبيل استقلال الإمارات واتحادها، أو ربما خلاله، وفي خضم تمنّع قطر والبحرين عن الانضمام إلى هذا الاتحاد، جلس رجل في مسكنه القديم شكلاً وطرازاً، مصغياً إلى معطيات مستجدة تقدّم له. بلادك يا شيخ زايد على وشك الحصول على مداخيل ضخمة. ما أنت فاعل، وأنت قبلها صاحب المساعي الإنمائية والتطويرية؟ كلمات جواب الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، حاكم أبوظبي، مؤسس الإمارات العربية المتحدة ورئيسها، وصاحب المسعى لاحقاً مع أمير الكويت لإطلاق مجلس التعاون الخليجي، قد سجّلت أو لم تسجّل. غير أنه يمكن سماعها اليوم. بالصوت والصورة والحس والشعور، على مدى الإمارات.

إذا كان مقام الشخصيات التاريخية يظهر بالإنجاز، وحتى دون اعتبار ما حقّقه الرجل في معالجة المسائل الملحّة وفي نصرة القضايا المحقّة وفي مكافحة الفقر والمرض والتخلّف في أرجاء العالم، فإن إمارات اليوم هي الشاهد الحي المتواصل على رؤياه ورؤيته، بصره وبصيرته، وعلى وضوح قيمه وثباته.

ما ميّز إمارات الشيخ زايد، أحد رموز "الرجعية العربية" في الأدبيات القومية واليسارية، عن العراق وليبيا في أزمنة القادة العظام من طراز صدام حسين ومعمّر القذافي (حيث قياس العظمة بالبطش والشطح)، ليس بأن البلاد قد اتسمت وحسب برجل صادق في موقع المسؤولية الأولى، بل إن هذا الرجل الحاكم كان يحظى في دولته بثقة المطمئنين إلى قيمه وإخلاصه وإنجازاته. وأساس مكانته لديهم والولاء له كان هذه الثقة، قبل أي اعتبار آخر. هي الثقة القائمة على تعاقد انتقل معه، رويداً وتدرجاً، من الصيغة الضمنية العشائرية إلى الشكل المنظّم الذي يلامس المواطنة المدنية.

ما بنى الإمارات هي الثقة التي استحقها الشيخ زايد من الإماراتيين. كانت للشيخ زايد بشخصه، وأراد لها الانتقال إلى مؤسسات الدولة. هي اليوم الدولة المؤتمنة على قيم مؤسسها، قيم أهلها. عسى أن يستمر الازدهار المنقطع النظير للإمارات، عسى أن يستمر مسار المأسسة الذي أطلقه الشيخ زايد، وإلى حين استكمال هذا المسار عسى أن تبقى قيم الشيخ زايد قاعدة ضامنة للثقة التي هي أساس الحكم. طابت ذكرى الشيخ زايد، وكل الخير للإمارات.

حسن منيمنة - الحره


© 2000 - 2022 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك