مواجهات في نابلس ومتطرفون يقتحمون الاقصى

منشور 21 حزيران / يونيو 2021 - 09:11
 بلدية الاحتلال الاسرائيلي أجبرت المواطن مصعب سامي جعابيص على هدم منشأته التجارية
بلدية الاحتلال الاسرائيلي أجبرت المواطن مصعب سامي جعابيص على هدم منشأته التجارية

اقتحم مستوطنون متطرفون يهود، صباح اليوم الاثنين، باحات المسجد الأقصى المبارك - الحرم القدسي الشريف بمدينة القدس المحتلة.
وقال شهود عيان لمراسل وكالة الانباء الاردنية (بترا) في رام الله ان الاقتحامات نفذت تحت حراسة مشددة من شرطة وقوات الاحتلال الاسرائيلي الخاصة المدججة بالسلاح، موضحين أن عددا من المستوطنين اقتحموا المسجد الأقصى على شكل مجموعات صغيرة ومتتالية من جهة باب المغاربة، ونفذوا جولات مشبوهة وأدوا طقوسا تلمودية استفزازية في باحاته وسط حالة من الغضب والغليان سادت في المكان.

 أجبرت بلدية الاحتلال الإسرائيلي في مدينة القدس المحتلة، مواطنا مقدسيا على هدم منشأته التجارية في بلدة جبل المكبر جنوب شرق مدينة القدس.

وقالت اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في جبل المكبر، في بيان، إن بلدية الاحتلال الاسرائيلي أجبرت المواطن مصعب سامي جعابيص على هدم منشأته التجارية في حي الصلعة في جبل المكبر ذاتيا، بحجة البناء دون ترخيص، وذلك في اطار الحملة الاحتلالية الممنهجة باستهداف منازل وبيوت المقدسيين بالهدم لتنفيذ مخططات اسرائيل بتهجير المقدسيين والاستيلاء على اراضيهم وممتلكاتهم لصالح المستوطنين المتطرفين اليهود.

مواجهات في نابلس

على صعيد متصل أصيب 21 فلسطينيا بكسور ورضوض وبالاختناق، خلال مواجهات عنيفة اندلعت مع قوات الاحتلال الاسرائيلي في بلدة بيتا جنوب مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة، الليلة الماضية وصباح اليوم الاثنين.

قال مدير مركز الاسعاف والطوارئ في جمعية الهلال الاحمر بنابلس احمد جبريل في بيان، إن طواقم الاسعاف تعاملت مع 21 اصابة، 12 منها بالاختناق جراء الغاز المسيل للدموع خلال مواجهات مع الاحتلال في بلدة بيتا، و8 حالات سقوط على الارض وواحدة بقنبلة غاز بشكل مباشر، ونقل 4 منها للمستوصف لتلقي العلاج.


الى ذلك، اكد نائب رئيس بلدية بيتا، موسى حمايل في بيان، أن قوات الاحتلال اعتقلت الشاب عمار مهيب حمايل (27 عاما)، عقب مداهمة منزله. وتشهد بلدة بيتا منذ الخامس من ايار الماضي، اسلوب مواجهة شعبية جديدا مع قوات الاحتلال، ضد إنشاء بؤرة استيطانية جديدة فوق قمة جبل صبيح، التابع لأراضي بلدات بيتا وقبلان ويتما جنوب نابلس.

وحسب إحصائيات رسمية فلسطينية، فإن 5 شهداء ارتقوا في معركة الدفاع عن جبل صبيح، فيما أصيب أكثر من 618 فلسطينيا منذ مطلع أيار في بلدة بيتا خلال المواجهات التي تشهدها البلدة ليل نهار، احتجاجًا على إقامة البؤرة الاستيطانية.

 

مواضيع ممكن أن تعجبك