موسكو ترفض تحديد "مهلة" للمفاوضات حول الأزمة السورية

منشور 23 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2018 - 06:19
وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف
وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الجمعة في روما أن بلاده ترفض تحديد "مهلة" للمفاوضات حول سوريا، متهما من يؤيدون هذا الامر بانهم يسعون الى تقويض عملية آستانا.

وقال لافروف أمام مؤتمر البحر المتوسط الرابع في حضور مسؤولين أوروبيين ومن الشرق الاوسط "لا اؤمن بالمهل المصطنعة".

واعتبر أن أي محاولة لممارسة ضغط في هذا الاتجاه على موفد الامم المتحدة الى سوريا ستافان دي ميستورا تخفي نية لتقويض عملية السلام التي أطلقتها روسيا في آستانا.

واضاف "من يلحون على ستافان ليحدد مهلة لا يريدون سوى أمر واحد، تدمير عملية آستانا والعودة الى منطق تغيير النظام" السوري.

ومنذ كانون الثاني/يناير 2017، تضم عملية آستانا التي ترعاها روسيا وإيران، حليفتا النظام، وتركيا الداعمة للمعارضة، ممثلين لدمشق ووفدا معارضا من دون مشاركة واشنطن.

وردا على سؤال لأحد المشاركين عن سبب دعم روسيا للنظام السوري "الديكتاتوري" والذي "يقتل" شعبه، قال لافروف إن بلاده لا تدعم أي شخصية سياسية في سوريا وأنه يعود فقط للشعب السوري أن يغير النظام او لا يغيره "عبر انتخابات".

ودافع عن ضرورة احترام حقوق الانسان، لكنه ذكر بان "الحق في الحياة" أساسي أيضا مشيرا الى التدخل العسكري في العراق او ليبيا والذي خلف الاف الضحايا المدنيين.

وقال لافروف ايضا "اذا كنتم لا تأبهون للاستقرار او للحق في الحياة، فاعتقد أنكم (بذلك) منحازون".

وأضاف "إسألوا إذن الليبيين كيف كانوا يعيشون قبل" التدخل العسكري الغربي في 2011 ضد نظام معمر القذافي.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك