’الوسط الإسلامي’ يطالب بمحاسبة حتر وعدم الإنجرار الى الفتنة

’الوسط الإسلامي’ يطالب بمحاسبة حتر وعدم الإنجرار الى الفتنة
2.5 5

نشر 15 آب/أغسطس 2016 - 08:13 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
’الوسط الإسلامي’ يطالب بمحاسبة حتر وعدم الإنجرار الى الفتنة
’الوسط الإسلامي’ يطالب بمحاسبة حتر وعدم الإنجرار الى الفتنة

حزب الوسط الإسلامي: إننا بلد قانون و مؤسسات هي التي تتولى محاسبة هذه الكاتب بعيداً عن صيحات إهدار الدم والقتل، فهذا انجرار إلى الفتنة لا يصح الوقوع فيها .

أعرب حزب الوسط الإسلامي عن استنكاره للرسوم المسيئة للذات الإلهية التي نشرها الكاتب الصحفي ناهض حتر على صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك".

وأكد الحزب أن ما ينـطلق منه هذا الكاتب لا يمثل إلا رأيه، ولا ينسب إلا إليه، وإننا بلد قانون و مؤسسات هي التي تتولى محاسبة هذه الكاتب بعيداً عن صيحات إهدار الدم والقتل، فهذا انجرار إلى الفتنة لا يصح الوقوع فيها .

وتاليا نص البيان:

ببالغ الصدمة تلقى الشعب الأردني هذا التصرف المشين الذي وقع فيه أحد الكتاب من خلال نشره كاركاتيراً مسيئاً بحق الذات الإلهية.

إننا في الوقت الذي نعمل فيه جميعاً على التصدي للفكر التكفيري الضال الذي يعمل على الإساءة لديننا و أمتنا، و نعمل على زيادة اللُحمة الوطنية، نجد أن بعض الناس يؤججون نيران الفتنة، ويدفعون الناس إلى أحضان التطرف و الفكر الضال .

إننا إذ نحيي دولة رئيس الوزراء على اهتمامه بهذه القضية و توجيهه لمعالي وزير الداخلية و محافظ العاصمة على اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة بحق هذا الإسفاف الذي يمارسه بعض الناس تحت ستار حرية الرأي و التعبير " وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ" (65) التوبة .

إننا نؤكد لشعبا الأردني الكريم أن ما ينـطلق منه هذا الكاتب لا يمثل إلا رأيه، ولا ينسب إلا إليه، وإننا بلد قانون و مؤسسات هي التي تتولى محاسبة هذه الكاتب بعيداً عن صيحات إهدار الدم والقتل، فهذا انجرار إلى الفتنة لا يصح الوقوع فيها .

إن من حق الأردني أن يغضب لدينه و قيمه و هذا يدل على عمق الإيمان و الانتماء و لكن لا يصح أن تكون كلمة تقال من جاهل أو عابث أن تمس بأمن المجتمع و أمانه ، و هذا لا يمثل طائفة و لا فئة بل يمثل رأيه و فكره الضال .

Copyright © Maqar Online Newspaper

اضف تعليق جديد

Avatar