نتنياهو يأمر بتحويل أموال الضرائب للسلطة لتهدئة التوتر في الضفة

منشور 24 شباط / فبراير 2013 - 12:29
تظاهرة في غزة احتجاجا على استشهاد اسير فلسطيني في سجون اسرائيل/أ.ف.ب
تظاهرة في غزة احتجاجا على استشهاد اسير فلسطيني في سجون اسرائيل/أ.ف.ب

أصدر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الأحد، تعليمات بتحويل أموال الضرائب التي تجبيها لصالح السلطة الفلسطينية، والذي طالبها بالعمل على تهدئة الأوضاع في الضفة الغربية عقب المواجهات التي شهدتها الضفة في الفترة الأخيرة.

وقال مسؤولون سياسيون في ديوان رئيس الوزراء الإسرائيلي، ليونايتد برس انترناشونال، إنه "لكي لا يشكل تحويل أموال الضرائب التي تجبيها إسرائيل لصالح الفلسطينيين ذريعة للسلطة الفلسطينية بعدم تهدئة الوضع، فإن نتنياهو مر بتحويل أموال الضرائب إلى السلطة الفلسطينية عن شهر كانون الثاني/ يناير أيضا".

وأضافوا أن إسرائيل حوّلت أموال الضرائب عن شهر كانون الأول/ ديسمبر خلال الشهر الماضي.

وقالوا إن إسرائيل نقلت بواسطة مبعوث نتنياهو الخاص المحامي، يتسحاق مولخو، رسالة إلى السلطة الفلسطينية طالبت فيها بشكل واضح بأن تعمل الأخيرة على تهدئة الوضع في الضفة الغربية.

وأشار المسؤولون إلى أن نتنياهو يتلقى طوال الوقت تقارير من الجيش الإسرائيلي حول الأحداث في الضفة.

وشهدت الفترة الأخيرة مواجهات بين المواطنين الفلسطينيين وقوات الجيش الإسرائيلي في مناطق الضفة، وما زالت هذه المواجهات مستمرة بظل إضراب تجاري تشهده مدن فلسطينية بينها الخليل وجنين احتجاجا على وفاة الأسير الفلسطيني عرفات جردات في مركز تحقيق تابع لجهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك) في سجن مجيدو السبت.

وأعلن الأسرى الفلسطينيون في السجون الإسرائيلية إضرابا عن الطعام الأحد، وقالت مصلحة السجون إن جميع الأسرى الفلسطينيين البالغ عددهم 4500 أسير أعادوا وجبات الطعام التي قُدمت لهم صباحاً.

وفي السياق، شهدت العديد من مدن الضفة الغربية وقطاع غزة الأحد. وشارك مئات الفلسطينيين من مختلف الفصائل والقوى الفلسطينية وعلى رأسها حركتي فتح وحماس، بمسيرة في غزة، ورددوا هتافات مناصرة للأسرى ومطالبة بأسر جنود إسرائيليين لتنفيذ صفقات تبادل.

وقال الناطق باسم حركة حماس سامي أبو زهري، إن حركته ستظل "على العهد حتى تحرير آخر أسير في سجون الاحتلال الإسرائيلي".

وطالب أبو زهري خلال مؤتمر صحافي ضم عدد من قادة وممثلي الفصائل الفلسطينية في مدينة غزة، عقد على هامش المسيرة، بإنهاء معاناة الأسرى في سجون الاحتلال.

كما شهدت عدة مدن في الضفة مسيرات احتجاجية، تحول بعضها إلى مواجهات مع القوات الإسرائيلية.

واندلعت مواجهات في الخليل بين المواطنين وقوات الجيش الإسرائيلي في مخيم العروب وقرى وبلدات بيت أمر، وباب الزاوية، وحي الزاهد، والفوار.

وذكرت وسائل إعلام محلية، إن القوات الإسرائيلية أطلقت قنابل صوتية وقنابل الغاز المسيل للدموع تجاه حشود من الفلسطينيين رشقوها بالحجارة من دون ان يبلغ عن وقوع اصابات.

كما شهدت طولكرم مواجهات مماثلة دون اصابات.

وشارك حشد كبير من الفلسطينيين في مسيرة بنابلس شمال الضفة الغربية، تنديدًا بوفاة الأسير عرفات، ردد خلالها المشاركون هتافات منددة بالضغوط الإسرائيلية على الأسرى ومطالبة بتدخل من المجتمع الدولي لإنهاء معاناة الأسرى المضربين عن الطعام بشكل خاص.

مواضيع ممكن أن تعجبك