نتنياهو يعترف : الطيران الاسرائيلي شن غارة على سوريا

منشور 20 أيلول / سبتمبر 2007 - 06:59
فيما يُعد أول اعتراف من جانب إسرائيل بالغارة التي شنتها مقاتلاتها على سوريا كشف رئيس الوزراء السابق ورئيس حزب الليكود بنيامين نتنياهو، عن أنه كان شريكاً في التخطيط للغارة، مؤكداً أنه دعم قرار رئيس الوزراء إيهود أولمرت بشنها.

وقال نتنياهو الاربعاء في مقابلة مع القناة الأولى بالتلفزيون الإسرائيلي "عندما يقوم رئيس وزراء بعمل ما، يكون مهماً بنظري وضرورياً لأمن إسرائيل، أقدم له دعمي على الفور"، مضيفاً قوله: "لقد كنت شريكا في هذه العملية منذ البداية وقدمت له دعمي، ولكن ما زال الوقت مبكراً لمناقشة تفاصيل هذه العملية."

وكان متحدث عسكري باسم الجيش السوري قد أعلن في السادس من سبتمبر/ ايلول الجاري، أن الدفاعات الجوية تصدت لعدد من المقاتلات الإسرائيلية، التي تسللت فجر ذلك اليوم، إلى الأجواء السورية، قادمة من جهة البحر، باتجاه المنطقة الشمالية الغربية، وأجبرتها على المغادرة بعد أن ألقت بعض ذخائرها دون إلحاق أضرار بشرية أو مادية.

وفي أعقاب ذلك، توعد مسؤولون سوريون بأن دمشق "لن تفرط بحقها في الرد"، على اختراق مقاتلات إسرائيلية لأجوائها، قائلة إن القيادة السورية "ستحدد الزمان والمكان" المناسبين للرد، وليس الجانب الإسرائيلي.

وأكد وزير الإعلام السوري، محسن بلال، أن القيادة السورية "تدرس بجدية طبيعة الرد على اختراق الطائرات الإسرائيلية للأجواء السورية"، وقال في تصريحات أذاعتها فضائية "الجزيرة"، إن "الحادث يظهر أن إسرائيل لا يمكنها التخلي عن العدوان والغدر."

وفي المقابل، فقد رفض الجيش الإسرائيلي التعليق على إعلان الجيش السوري تصدي دفاعاته الجوية لطائرات عسكرية إسرائيلية، اخترقت المجال الجوي السوري، فيما نفى رئيس الوزراء الإسرائيلي، إيهود أولمرت، علمه بما جاء بتلك التقارير.

وشهد الصيف الحالي تزايداً في عدد التقارير الإعلامية التي تتناول تصريحات من قادة البلدين، حول عدم وجود نية لشن حرب، بعد أن سبقتها زيادة محمومة في الأحاديث المتعلقة بأن الحرب أصبحت وشيكة بين الطرفين.

وقال مسؤولون إسرائيليون، رفضوا الإفصاح عن هويتهم، إن القوات السورية خففت من حالة جاهزيتها للحرب حالياً، غير أنهم رفضوا التطرق للتفاصيل، نظراً لأن الخطوات التالية التي اتخذها السوريون تتسم بطابع السرية.

وكانت التوقعات داخل إسرائيل، حول احتمال أن تشن سوريا حرباً في هضبة الجولان، قد ترسخت إثر مخاوف من أن معارك الصيف الماضي بين القوات الإسرائيلية ومقاتلي حزب الله اللبناني، ربما تكون قد عززت من معنويات سوريا.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك