نجاة قائد القوات الروسية في جورجيا من الاغتيال

منشور 07 نيسان / أبريل 2004 - 02:00

اعلنت وزارة الداخلية الجورجية ليل الثلاثاء الاربعاء ان قائد القوات الروسية في جنوب القوقاز اصيب بجروح طفيفة مساء الثلاثاء في اعتداء بمتفجرات في تبيليسي.  

وقال مسؤول في الوزراة ان الجنرال الكسندر ستودينيكين نجا من الاعتداء الذي نفذ بقنبلة انفجرت امام منزله الواقع في مبنى يضم عسكريين روس في وسط المدينة، عند عودته بسيارته الى المنزل. 

وذكر التلفزيون الجورجي ان الجنرال الروسي ادخل المستشفى بسبب اصابته بجروح طفيفة.  

وقال المتحدث باسم منطقة شمال القوقاز العسكرية ايغور كوناشينكو في تصريحات بثتها وكالة الانباء الروسية "انترفاكس" ان قائد القوات الروسية تمكن من التوجه الى المستشفى بنفسه. واضاف ان المعلومات الاولية تشير الى "عملية تخريب". 

وكان المدعي العام لتبيليسي فاليري غرينغالاشفيلي صرح لوكالة "انترفاكس" ان الجنرال الروسي نجا من محاولة اغتيال.  

وقال ان "الاعتداء نفذ عند عودة الضابط الروسي الى منزله في نهاية عمله"، موضحا ان "عبوة ناسفة استخدم فيها الديناميت وضعت على حافة الطريق الذي يسلكه عادة". 

واكد الامين العام لمجلس الامن القومي في جورجيا فانو ميرابيشفيلي ان العملية محاولة اغتيال. وقال ان "الديناميت لم ينفجر تلقائيا والحادي عملية ارهابية اعد لها بشكل جيد". 

من جهته، طلب المتحدث باسم وزارة الخارجية الروسية الكسندر ياكوفنيكو فتح تحقيق في ما وصفه بانه "عمل ارهابي".  

وقالت الوزارة في بيان "لا شك انها جريمة تهدف الى الاضرار بالعلاقات بين روسيا وجورجيا" اللتي تجريان مفاوضات صعبة حول سحب روسيا جنودها من قاعدتين عسكريتين في الجمهورية السوفياتية السابقة. 

وتعارض موسكو التي تملك قواعد عسكرية في الدول المجاورة في المنطقة، انسحابا سريعا للقوات الروسية من القاعدتين. 

مواضيع ممكن أن تعجبك