نجاة قيادي بالاقصى من صاروخ اسرائيلي بغزة ولجان المقاومة تتوعد بالرد على محاولة اغتيال قائدها

منشور 10 كانون الأوّل / ديسمبر 2004 - 12:17

نجا قيادي بكتائب الاقصى من صاروخ اسرائيلي اصاب منزله بعد ساعات من محاولة اغتيال استهدفت قائد لجان المقاومة بغزة.

وقال شهود فلسطينيون ان طائرة اسرائيلية اطلقت صاروخا قرب منزل محمود المدهون القائد الكبير في كتائب شهداء الاقصى في بيت لاهيا شمال قطاع غزة يوم الخميس.

واكدت متحدثة باسم الجيش الاسرائيلي الضربة الجوية. وقالت ان الشخص المستهدف اعتاد تصنيع وتخزين الذخائر.

وقال شهود ان الصاروخ اصاب شاحنة بمقطورة خارج منزل المدهون.

واضافوا ان عدة اشخاص اصيبوا باصابات طفيفة نتيجة استنشاق الادخنة والحطام المتطاير.

وكان قائد لجان المقاومة الشعبية في قطاع غزة قد نجا من محاولة اسرائيلية لاغتياله في جنوب القطاع في وقت سابق من يوم الخميس.

ونجا ابو سمهدانة من هجوم صاروخي اسرائيلي على سيارته في غزة فيما يبدو أنه أول محاولة اغتيال اسرائيلية في الاراضي الفلسطينية منذ وفاة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات.

واعلن ابو عبير المتحدث باسم لجان المقاومة الشعبية ان ابو سمهدانة (40 عاما) "نجا من الاغتيال الذي نفذته طائرة اسرائيلية باطلاق صاروخ على سيارته الخاصة وقد اصيب اصابة غير بالغة مع اثنين من مرافقيه".

واشار شاهد عيان الى ان "طائرة استطلاع (بدون طيار) اسرائيلية اطلقت بعد ظهر اليوم صاروخا على سيارة ابو سمهدانة وهي من طراز سوبارو بيضاء اللون والتي كانت تسير على الطريق الرئيسي الواصل بين خان يونس ورفح ما ادى الى اصابتها مباشرة واوقعت الاصابات".

وتوعد ابوعبير "بالثار والانتقام للجرائم الاسرائيلية وعمليات الاغتيال والقتل".

وقال ان هذه المحاولة "الثانية التي يتعرض لها القائد ابو عطايا بالقصف من الطائرات الصهيونية".

وكان ابو سمهدانة تعرض في الخامس من اب/اغسطس الماضي باطلاق طائرة استطلاع اسرائيلية صاروخا على سيارته في رفح ايضا ولم يصب بحسب لجان المقاومة.

وقد تاسست لجان "المقاومة الشعبية" التي تضم اعضاء سابقين من الفصائل الفلسطينية خصوصا فتح واعضاء جدد في بداية الانتفاض التي اندلعت في سبتمبر/ايلول2000.

وكانت هذه المجموعة تبنت عدة هجمات عسكرية ضد اهداف اسرائيلية.

وبرر الجيش الاسرائيلي لمحاولة اغتيال ابو سمهدانة باتهامه بانه "مسؤول عن العديد من الهجمات الارهابية."

وكانت اسرائيل قد وعدت بالحد من انشطتها العسكرية في الضفة الغربية وقطاع غزة ما دام الهدوء سائدا أثناء التحضير للانتخابات الفلسطينية.

وهذه هي المرة الاولى التي تستهدف فيها اسرائيل أحد قيادات الفصائل الفلسطينية منذ وفاة عرفات يوم 11 تشرين الثاني/نوفمبر.

وقد نددت السلطة الفلسطينية بمحاولة اغتيال ابو سمهدانة، وقال صائب عريقات وزير شؤون المفاوضات الفلسطيني إن "استمرار محاولات الاغتيال" من شأنه أن يقضي على جهود احياء محادثات السلام.

وفي وقت سابق الخميس، اعلنت مصادر طبية فلسطينية استشهاد فلسطيني رابع برصاص الجنود الاسرائيليين قرب الشريط الحدودي مع مصر في مخيم رفح.

وقال الطبيب علي موسى مدير مستشفى "ابو يوسف النجار" في رفح ان "جثة شهيد رابع يدعى عبد العاطي سلامة ابو صهيبان (20 عاما) وصلت فجر اليوم الى المستشفى"، موضحا انه "اصيب برصاصة في الصدر".

واشار الى ان ابو صهيبان قتل في المكان نفسه الذي استشهد فيه ليل الاربعاء الخميس ثلاث شبان آخرين في حي السلام في مخيم رفح قرب الحدود مع مصر".

وقالت مصادر عسكرية اسرائيلية ان جنودا اسرائيلية اكتشفوا في قطاع قريب من الحدود المصرية مجموعة فلسطينيين ينقلون "على ما يبدو" اسلحة وفتحوا النار عليهم.

وكانت مصادر طبية وامنية فلسطينية افادت الاربعاء ان ثلاثة فلسطينيين استشهدوا بنيران الجيش الاسرائيلي قرب الشريط الحدودي مع مصر في حي السلام بمخيم رفح للاجئين الفلسطينيين جنوب قطاع غزة.

وقالت مصادر طبية"ابو يوسف النجار" في رفح "وصل الى المستشفى قبل منتصف الليل جثث ممزقة لثلاثة شهداء من منطقة حي السلام بمخيم رفح وبدت عليهم اثار اعيرة نارية وشظايا قذائف مدفعية".

واوضح ان القتلى هم "اياد عياض (20 عاما) ووليد الترابين (24 عاما) ورشاد ابو سنيمة (23 عاما) وجميعهم من سكان حي السلام بالمخيم".

واشار الى ان سيارة اسعاف فلسطينية نقلت جثث القتلى الثلاثة من منطقة الشريط الحدودي مع مصر "رغم حالة الخطر من قبل قوات الاحتلال الاسرائيلي".

ومن ناحيته، قال مصدر امني ان القوات الاسرائيلية اطلقت قذائف مدفعية ونيران الرشاشات الثقيلة من الدبابات المتواجدة قرب الحدود تجاه الشبان الثلاثة لدى اقترابهم من الشريط الحدودي ما ادى الى "استشهادهم فورا" دون مزيد من التفاصيل.

وذكر شهود عيان ان عشرات الفلسطينيين بعضهم من اهالي القتلى تجمعوا داخل ساحة المستشفى وسط الحزن والبكاء وردد بعضهم هتافات تندد "بالجرائم الاسرائيلية" وتدعو الى الثأر والانتقام.

(البوابة)(مصادر متعددة)

مواضيع ممكن أن تعجبك