نجاد: على أمريكا تغيير نهجها تجاه إيران قبل أي حوار

منشور 08 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 07:44
رهن الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد الحوار المباشر مع الولايات المتحدة بتغيير الإدارة الأمريكية سياستها تجاه بلاده.

ويأتي تصريح نجاد رداً على إعلان نظيره الأمريكي جورج بوش الأسبوع الفائت عن استعداد واشنطن للتفاوض مع إيران شريطة تعليق الجمهورية الإسلامية برنامجها النووي المثير للجدل.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية الإيرانية "إيرنا" عن نجاد تصريحه خلال اجتماع مجلس الوزراء الأحد، أن بوش أعلن أخيراً أنه مستعد للدخول في مفاوضات مع إيران وأشترط أن تتخلى إيران عن حقوقها النووية، ونحن نقول رداً على هذه التصريحات "أننا لم نكن يوماً نريد التفاوض مع أميركا".

وأضاف أن المفاوضات ستقوم بين الجانبين حال غيرت أميركا من تصرفاتها وتوجهاتها بصورة أساسية.

أردف قائلاً: "إذا كان بناء المفاوضات يقوم على وضع شروط مسبقة فمن حقنا أن نضع شرطاً لذلك لأننا نشعر بالقلق إزاء القنابل الذرية والأشخاص الذين يقرعون طبول الحرب والذين يمتلكون مثل هذا السلاح"، وفق إيرنا.

وتابع: "إننا لسنا الوحيدين الذين نشعر بهذا القلق بل أن سائر شعوب العالم تشعربالهاجس تجاه تصرفات الساسة الأمريكيين."

وتتخوف الولايات المتحدة والدول الأوروبية من استخدام الجمهورية الإسلامية لبرنامجها النووي لإنتاج أسلحة نووية سراً.

ونفت إيران مراراً تلك التهم مؤكدة أن البرنامج سلمي ولأغراض مدنية لإنتاج الطاقة البديلة، وأكدت حكومة نجاد تمسكها بحق امتلاك التقنية النووية.

ورفضت الجمهورية الإسلامية الرضوخ لمطالب مجلس الأمن الدولي بوقف برنامج تخصيب اليورانيوم.

وأصدر المجلس الدولي قرارين بعقوبات على حكومة طهران فيما يتم التدارس حول قرار ثالث بعقوبات أكثر صرامة.

وكان الرئيس الأمريكي قد أشار الأسبوع الفائت إلى إمكانية الحوار مع إيران حال تعليقها البرنامج النووي، كما أطلق تصريحاً مماثلاً خلال مقابلة مع قناة "العربية" بثت الجمعة.

الجدير بالذكر أن الناطق باسم الخارجية الإيراني، محمد علي حسيني، كان قد أشار في وقت مبكر الأحد إلى أن بلاده مستعدة لحوار غير منحاز أو مشروط وفي أجواء ثقة متبادلة."


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك