نجاد: لا نحتاج القنبلة ولسنا متجهين لحرب مع الاميركيين

منشور 23 أيلول / سبتمبر 2007 - 09:45

قال الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد في مقابلة مع شبكة "سي بي اس" التلفزيونية الاميركية ان ايران ليست في حاجة الى القنبلة النووية وليست على طريق حرب مع الولايات المتحدة.

واضاف الرئيس الايراني "في العلاقات الدولية اليوم، لا تنفع القنبلة النووية في شيء. لو كانت مفيدة لمنعت سقوط الاتحاد السوفياتي، لو كانت لها اي فائدة لعالجت المشكلة التي يواجهها الاميركيون في العراق. زمن القنبلة (النووية) ولى".

ويصل احمدي نجاد الاحد الى نيويورك حيث سيشارك في الجمعية العامة للامم المتحدة. وصرح لدى مغادرته طهران انه سيقدم الى الامم المتحدة "حلول ايران لتسوية مشاكل العالم".

وتابع بحسب النص المكتوب للمقابلة التلفزيونية "عليكم ان تفهموا اننا لا نحتاج الى قنبلة نووية. ما حاجتنا الى قنبلة؟".

واوضح الرئيس الايراني ان "من الخطأ الاعتقاد ان ايران والولايات المتحدة تتجهان الى حرب. لماذا قول ذلك؟ لماذا علينا الاتجاه الى حرب؟".

واكد ان "برنامجنا شفاف جدا. نحن تحت اشراف الوكالة (الدولية للطاقة الذرية). كل شيء فوق الطاولة. لا شيء لدينا لنخفيه"، مضيفا ان "انشطتنا سلمية جدا".

ويثير الطموح الايراني النووي قلقا دوليا يغذيه موقف النظام من اسرائيل. ودعا احمدي نجاد مرارا الى ازالة اسرائيل من الخارطة مشككا في حصول المحرقة.

وقال يحيى رحيم صفوي المستشار العسكري للمرشد الاعلى للجمهورية الاسلامية علي خامنئي السبت "اليوم، لا بد ان تعلم الولايات المتحدة ان جنودها المئتي الف المنتشرين في العراق وافغانستان على مرمى مدافع ايران".

واضاف "عندما كان الاميركيون وراء البحار لم يكونوا على مرمى اسلحتنا، لكن بامكاننا اليوم ان نوجه لهم الضربات بسهولة". وعرضت ايران السبت خلال استعراض عسكري صاروخا اطلقت عليه اسم "قدر-1" يبلغ مداه 1800 كلم ويمكنه الوصول الى اسرائيل وكل القواعد العسكرية الاميركية في المنطقة.

من جهة اخرى، رفض أحمدي نجاد الاتهامات الاميركية بأن ايران تدعم المسلحين في العراق وتمدهم بالسلاح والتدريب قائلا "لسنا بحاجة لذلك."

وعندما سئل ان كان ينفي أن ايران مدت جماعات في العراق بأسلحة تفادى أحمدي نجاد الاجابة بشكل مباشر قائلا "الوضع في منتهى الوضوح. عدم استقرار العراق يضر بمصالحنا."

وقالت شرطة نيويورك الاربعاء انه تم رفض طلب أحمدي نجاد لزيارة موقع برجي مركز التجارة العالمي اللذين كانا من أهداف هجمات 11 ايلول/سبتمبر.

وقال أحمدي نجاد في المقابلة انه سيحاول زيارة موقع البرجين "اذا سمح الوقت والظروف" لكنه لن يصر على ذلك اذا لم تكن الظروف مواتية.

وفي عام 2002 صنف الرئيس الاميركي جورج بوش ايران بأنها جزء من "محور الشر" الذي شمل أيضا العراق وكوريا الشمالية واتهمها بدعم جماعات ارهابية دولية.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك