نصرالله يتحدث عن تقدم كبير في مفاوضات تبادل الاسرى

منشور 16 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 05:26
اكد الامين العام لحزب الله اللبناني حسن نصرالله ان عملية تبادل الجثث والاسير من باب حسن النوايا وكشف عن تقدم كبير وملموس في المفاوضات المتعلقة بمبادلة الجنديين الاسرائيليين مع اسرى لبنانيين وعرب

وكشف حسن نصرالله الذي كان يعلق على عملية التبادل التي تمت الاثنين مع الاسرائيليين عن تقدم كبير في المفاوضات بين الحزب واسرائيل لاتمام صفقة كبيرة لتبادل الاسرى

وقال : هناك مفاوضات حثيثة وجلسات مستمرة وبعد ايام ستعاود المفاوضات بشكل حثيث وجيد واضاف "استطيع ان اتحدث عن تقدم ايجابي بالمفاوضات الاساسية المرتبطة بالجنديين الاسرائيليين"

وقال ان هناك جدية تبذل في سياق المفاوضات وعبر عن تفاؤله بانجاز العملية كاملة

وحول عملية التبادل التي تمت الاثنين اطلقت قوات الاحتلال اسير وجثماني شهيدين فيما سلم الحزب جثة مستوطن من الفلاشا مات غرقا وقذفته الامواج الى شواطئ لبنان

وقال نصر الله ان الوسيط الدولي طلب بعض الخطوات التي تعبر عن حسن النوايا من الجانبين واكد ان الامين العام لحزب الله ان حسن النوايا تتعلق بالجوانب الانسانية فقط وليس السياسية

واضاف ان الوسيط الدولي ابلغهم ان المطلوب هو تسليم جثة المستوطن الاسرائيلي وتقديم أي معلومات او معطيات في قضية محددة رفض نصر الله الكشف عنها وقال انها (المعلومات) لا تحسم شيئا لكنها تمهد النتائج حول امور اخرى.

ويبدو ان الحديث يدور عن الطيار الاسرائيلي رون اراد المفقود منذ 16 اكتوبر 1986 عندما تحطمت طائرته فوق لبنان

وقال نصرالله في كلمته المتلفزة ان مبادرة الاسرائيليين هو اطلاق احد الاسرى الخمسة الذين اسروا في عدوان تموز وجثة شهيدين ولم يتم نقاش الاسماء

ووفق الامين العام لحزب الله فقد اشترط الوسيط الدولي التكتم الشديد وهو ما كان يريده اصلا الحزب للحرص على اتمام العملية او قطع الطريق امام أي عراقيل قد توضع او وجود مزايدات داخل الحالة السياسية الاسرائيلية او وسائل الاعلام العبرية

وقل "تمت الاجراءات على الارض وانجزت العملية بنجاح كامل من دون أي عقبات او تعقيدات" على الرغم من التسريبات التي حدثت في المرحلة الاخيرة من العملية

وقال الامين العام لحزب الله ان العملية انجاز كبير لكنها محدوده وجزئية وان اطلاق اسير او جسد شهيد له قيمه انسانية عالية بانتظار العملية الاهم

وقال ان الذي حصل امس يعطي دفعا للعملية الاهم والاكبر لدينا ولدى العدو والوسيط الدولي


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك